آخر الأخبار
سومية النوري: المرشح الذي يظهر ويختفي لا تهمه خدمة مصالح المنطقة التي يمكن أن يرافع عنها من مواقع مختلفة وإنما تهمه مصالحه الشخصية والاستفادة من الدعم المخصص للحملات الانتخابية

سومية النوري: المرشح الذي يظهر ويختفي لا تهمه خدمة مصالح المنطقة التي يمكن أن يرافع عنها من مواقع مختلفة وإنما تهمه مصالحه الشخصية والاستفادة من الدعم المخصص للحملات الانتخابية

فار بريس

بعد اقتراب موعد إجراء الانتخابات بدأ اسم الجامعي حسن تعشى يظهر من جديد على ساحة المنافسة بإقليم الحسيمة، وبالضبط بمنطقة إكاون، حيث يقوم بزيارات متكررة إلى المنطقة لعقد سلسلة من اللقاءات وإجراء الاتصالات مع الناخبين بجماعات صنهاجة اسراير.
وأشارت مصادر مطلعة أن الأستاذ الجامعي حسن تعشى من المرتقب أن يخوض الاستحقاقات القادمة، متحدثا مرة باسم حزب الاتحاد الدستوري ومرة باسم حزب العهد الديمقراطي في مواجهة غريمه الوزير السابق للثقافة والاتصال الأستاذ محمد الأعرج عن حزب الحركة الشعبية والذي يحظى بشعبية كبيرة.
وللإشارة فحسن تعشى الذي يدرس بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بطنجة (جامعة عبد المالك السعدي) سبق أن تقدم في الانتخابات التشريعية السابقة 2011 في المنطقة بحزب جبهة القوى الديمقراطية دون أن يتمكن من الحصول على أكثر من ألف صوت.
وفي سياق متصل استنكرت العديد من الفعاليات المدنية والساكنة بالمنطقة ما يقوم به هذا المرشح الذي لا يستقر أولا على لون سياسي واحد وثانيا لا يزور المنطقة إلا في الحملات الانتخابية ويختفي مباشرة بعد يوم التصويت وإعلان النتائج التي يعرف مسبقا أنها لا تحمله إلى قبة مجلس النواب.
وقالت نفس الفعاليات إن هذا المرشح الذي يظهر ويختفي لا يهمه خدمة مصالح المنطقة التي يمكن أن يرافع عنها من مواقع مختلفة وليس من البرلمان فقط وإنما تهمه مصالحه الشخصية والاستفادة من الدعم المخصص للحملات الانتخابية وكذلك ما يمكن أن يجنيه من دور ” أرنب السباق”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *