الرئيسية

جمعيات المجتمع المدني ببلجيكا تطالب بخليةازمة لاستقبال الطلبة العائدين من اوكرانيا .

فار بريس


صافرات إنذار، وأصوات قنابل، وحشود مُرعبة، هي مشاهد تكررت في روايات طلاب مغاربة تحدّثوا لـ«المغربية المستقلة » عن {ساعات الجحيم} خلال مغادرتهم أوكرانيا إلى دول مجاورة عادوا منها إلى اوروبا بعد رحلات شاقة.
فتبعا للأحداث التي تشهدها دولة أوكرانيا حاليا، ومن أجل تتبع ومواكبة وضعية الطالبات والطلبة ،اعلنت بعض الجامعات في الحرم الأوروبي عن إمكانية قبول الطلبة المغاربة المتوفرين على بطاقة إقامة أوكرانية.ويبقى مصير الآخرين مجهولا .
وبالنسبة للطلبة المغاربة ،أحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار منصة رقمية للتمكن من جرد الطالبات والطلبة العائدين من أوكرانيا، ورصد تخصصاتهم ومستوياتهم الجامعية.
ودعت الوزارة الطالبات والطلبة المعنيين بالأمر، في بلاغ، الجمعة، إلى تسجيل بياناتهم في هذه المنصة.
ولكن لحد الساعة مازال الطلبة المغاربة العائدون من أوكرانيا لا يعرفون مصير دراستهم، وسط مجهودات المجتمع المدني والسلطات المغربية لإيجاد حلول لهم.وللاشارة إن جميع الجامعات الأوكرانية أعلنت الفترة الحالية عطلة استثنائية للظروف الطارئة، وبالتالي جميع الطلبة قانونيا هم في وضع عطلة.
ولهاته الاسباب طالبت الفيديرالية المغربية الدولية لجمعيات المجتمع المدني الفرع الدولي و جمعية بسمة للاعمال الخيرية ببلجيكا بمراسلة رسمية إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، وكذا السفارات والقنصليات بالحرم الأوروبي بإنشاء خلية ازمة
لتتابع على مدار الساعة استقبال الطلبة وتوفر لهم الإقامة، والدواء إن لزم، وجميع التسهيلات اللوجستية الممكنة والقنصلية المطلوبة، والتواصل معهم ريثما يغادرون باتجاه أسرهم وذويهم في بلدهم أو ايجاد حل لادماجهم .
مراسلة حسن مقرز بروكسيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!