“العثماني” يُطلق النار على حليفه السابق حزب “التقدم والإشتراكية” ويهاجمه بقوة

“العثماني” يُطلق النار على حليفه السابق حزب “التقدم والإشتراكية” ويهاجمه بقوة

فار بريس

هاجم “سعد الدين العثماني” رئيس الحكومة والأمين العام لـ”العدالة والتنمية” بقوة، حليفه السابق حزب “التقدم والإشتراكية”.

وفي معرض كلمة له، في آخر جلسات مجلس النواب، وصف رئيس الحكومة حزب “الكتاب” بالمعارضة الجديدة بطريقة تهكمية.

وساءل المتحدث الحزب المذكور، الذي صرح بفشل الحكومة في مهامها، عن هذا الفشل وهل هو بعد خروج الحزب منها أو قبله، وهل يتحمل جزءا من الفشل أم لا؟، مضيفا “هادا راه ماشي اللعب”.

وزاد رئيس الحكومة من حدة انتقاداته لـ”الكتاب”، عندما تطرق إلى احتجاجات الحسيمة، مشيرا إلى إعفاء وزيرين من الحزب على خلفيتها، بناء على تقارير “المجلس الأعلى للحسابات”.

وأضاف “العثماني”، أن الإنسان يجب عليه أن يكون قادرا على ذكر مواضيع منطقية، وألا يتطرق إلى أمور لا يجب ذكرها في سياقات معينة، موجها سؤاله إلى حزب “علي يعتة” حول تقييمه للقطاعات التي سيرها، عندما كان مشاركا في الحكومة، لمدة تزيد عن عشرين سنة متتالية، وهل أن هذه المدة الطويلة من التسيير لم يكن لها أثر على واقع المغاربة؟. كما قال المتحدث، إن على حزب “التقدم والإشتراكية” الذي خرج إلى المعارضة خلال السنتين الأخيرتين، الإكتفاء بالصمت وإبداء بعض الملاحظات فقط، لأنه ساهم في التسيير وليس اليوم بل لمدة عشرين سنة، واليوم يقول الحزب أن “البيجيدي” استمر كثيرا في الحكومة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *