سياسة

انعقد يومه الأحد 28 فبراير 2021، اجتماع استثنائي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ترأسه الدكتور سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، وأصدر بالمناسبة البلاغ التالي:

فار بريس

انعقد يوم الاثنين 26 أبريل 2021 موافق 13 رمضان 1442 الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية برئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، بطريقة نصف حضورية.وفي مستهل اللقاء توقف الأخ الأمين العام عند التطورات الأخيرة لملف وحدتنا الترابية قضية الصحراء المغربية وخاصة بعد المشاورات الأخيرة لمجلس الأمن أو على مستوى  مجلس الأمن والسلم الإفريقي، ومواصلة خصوم المغرب دعم الأطروحة الانفصالية وسعيهم لاستعادة معطيات الحرب الباردة التي تجاوزها الزمن، وتأسف لسماح الدولة الإسبانية باستشفاء زعيم الانفصاليين على أراضيها، وما يمثله ذلك من موقف لا يخدم العلاقات القائمة بين المغرب وإسبانيا ومصالحهما المشتركة.كما توقف الأخ الأمين العام عند تطورات الوضعية الوبائية في المغرب التي تظل على العموم متحكما فيها، مع التأكيد على أهمية مواصلة الالتزام بالتدابير الاحترازية وعدم التهاون فيها خصوصا في هذا الشهر الفضيل رغم صعوبتها بالنسبة للعديد من المهن والحرف، وذلك حرصا على عدم التفريط في المكتسبات التي حققتها بلادنا.واستمعت الأمانة العامة بعد ذلك لتقارير عديدة من أهمها:·    تقرير قدمه رئيس لجنة الصحراء المغربية في الحزب الأخ مصطفى الخلفي، تضمن تفاصيل عن مستجدات القضية الوطنية خصوصا ما تعلق بوقائع وخلاصات الاجتماع التشاوري لمجلس الأمن المنعقد مؤخرا؛·    تقرير قدمه المشرف على لجنة فلسطين الأخ  محمد الحمداوي، تضمن بصفة خاصة بعض المقترحات الخاصة بدعم صمود المقدسيين في هذا الشهر الفضيل، شهر رمضان المبارك؛·    تقرير قدمه المدير العام للحزب الأخ عبد الحق العربي حول عملية إعداد المذكرات التطبيقية لمساطر اختيار مرشحي الحزب للانتخابات المقبلة، وحول اللقاء الموسع الذي انعقد خلال نهاية الأسبوع الماضي مع المسؤولين المجاليين للحزب، وأفادت بعض التقارير المقدمة في هذا اللقاء ما يعانيه بعض أعضاء الحزب وبعض مرشحيه المحتملين في بعض الأقاليم من ضغوط وتشويش.وبعد التداول في كل عناصر جدول أعمال الاجتماع، فإن الأمانة العامة تؤكد على ما يلي:رفض مناورات خصوم الوحدة الترابية وللموقف الإسباني المتمثل في السماح لزعيم الانفصاليين بالاستشفاء في إسبانياأولا: تعبر الأمانة العامة عن أسفها للموقف الإسباني غير المنسجم مع مبادئ حسن الجوار والشراكة، والمتمثل في السماح لزعيم الانفصاليين إبراهيم غالي بالاستشفاء في إسبانيا بهوية مزورة، وهو ما  يمثل في حد ذاته اعترافا ضمنيا بالطابع الوهمي لما يسمى الجمهورية الصحراوية المزعومة، وفي نفس الوقت يشكل ذلك سابقة في إعاقة إحقاق العدالة في حق مسؤول رئيسي عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف. ومن جهة أخرى تؤكد الأمانة العامة رفضها واستهجانها للمناورات المتواصلة لخصوم الوحدة الوطنية والترابية للمملكة، وللتشويش على الدينامية السياسية التي نتجت عن الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء، وتعبر عن استنكارها للحياد السلبي والتواطؤ المفضوح لبعض أعضاء مجلس الأمن مع التعنت الانفصالي، للحيلولة دون بلورة موقف صريح من الانتهاك المستمر لاتفاق وقف إطلاق النار. وتدعو الأمانة العامة مناضلات ومناضلي الحزب وعموم مكونات المجتمع وقواه السياسية والمدنية إلى الرفع من مستوى اليقظة والتعبئة تحت قيادة جلالة الملك  محمد السادس نصره  الله في مختلف الجبهات.التنويه بالشروع في التنزيل الفعلي لمشروع الحماية الاجتماعيةثانيا:تنوه الأمانة العامة بالشروع في التنزيل الفعلي لمشروع الحماية الاجتماعية الشاملة، بدءا بتفعيل التأمين الاجباري عن المرض لعدد من المهن الحرة المنظمة، ومرورا بتفعيل المساهمة المهنية الموحدة التي ستمكن من انخراط شريحة واسعة من التجار والمهنيين في أفق استكمال التغطية الصحية للفلاحين والصناع التقليديين ومهني النقل.رفض أي ممارسات تسيئ إلى المسار الديمقراطي لبلادناثالثا: تؤكد الأمانة العامة على ضرورة تعزيز مصداقية مسار الإصلاح السياسي ببلادنا وجعل العملية الانتخابية لحظة تنافس ديمقراطي وشريف، وتعبر عن رفض كل الممارسات السلبية التي تسيء إلى المسار الديمقراطي لبلادنا، ومنها ضغوطات يتعرض لها بعض مناضلي الحزب والمتعاطفين معه لثنيهم عن الترشح باسمه، أو تلك التي يتعرض لها بعض منتخبيه.وتدعو الأمانة العامة إلى أن يحرص الجميع على الالتزام بقواعد التنافس السياسي واحترام الفرقاء لبعضهم البعض، كما تدعو إلى الحياد الإيجابي من قبل السلطات العمومية في التعامل مع كل الفرقاء.استهجان توظيف الإحسان العمومي واستثمار المعلومات الخاصة لأغراض انتخابيةرابعا: تستهجن الأمانة العامة التوظيف السياسي والحزبي لعملية الإحسان العمومي مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية، مما يسيء للطابع النبيل لهذا الإحسان.كما تستنكر بالأخص الخرق الصارخ للقانون باستثمار المعلومات الشخصية للمواطنين البسطاء في تسجيلهم في قوائم بعض الأحزاب السياسية.التنويه بانخراط هيئات الحزب في الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية والدعوة لربح رهان تصدرهاخامسا: تسجل الأمانة العامة بإيجابية انخراط هيئات الحزب المركزية والموازية والمجالية في الإعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وتدعو إلى مواصلة التعبئة السياسية والنضالية والميدانية للتصدي للمحاولات الساعية لإفراغ العملية الانتخابية من مضمونها الديمقراطي بعد اعتماد تعديلات تتعارض مع الاختيار الديمقراطي، وهي المحاولات التي من شأنها تكريس عدم الثقة في المؤسسات وبلقنة المؤسسات التمثيلية وتبعا لذلك إضعاف أدوارها التنموية.كما تدعو الأمانة العامة إلى تعزيز التعبئة الداخلية لرفع تحدي ربح رهان الاستحقاقات الانتخابية القادمة، متسلحين جميعا، هيئات ومناضلين ومناضلات، بالحصيلة الإيجابية والمشرفة للحزب في تدبير الشأن العام حكوميا وبرلمانيا وفي الجماعات الترابية والغرف المهنية.إدانة الاعتداء على المقدسيين والدعوة للتبرع لدعم صمودهمسادسا: وإذ تتابع الأمانة العامة الأحداث التي عرفتها مدينة  القدس الشريف مؤخرا والاعتداءات التي  تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني على المقدسيين المرابطين ببيت المقدس مما أدى إلى سقوط جرحى ووقوع اعتقالات، فإنها تعبر عن تضامنها المطلق مع الشعب الفلسطيني عامة ومع المقدسيين خاصة، وتدعو وزراء الحزب وبرلمانييه ومنتخبيه المحليين وعموم مناضلاته ومناضليه إلى المبادرة بالتبرع لصندوق وكالة بيت مال القدس دعما لصمود المقدسيين من خلال المشاريع التي تشرف عليها الوكالة.وحرر يوم الإثنين 13 رمضان 1442 موافق 26 أبريل 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!