آخر الأخبار
رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ورئيس جامعة محمد الخامس بالرباط يتباحثان حول سبل تعزيز الشراكة القائمة بين الحانبين في مجال البحث العلمي

رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ورئيس جامعة محمد الخامس بالرباط يتباحثان حول سبل تعزيز الشراكة القائمة بين الحانبين في مجال البحث العلمي

فار بريس

شكلت الاتفاقيات التي تربط مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وجامعة محمد الخامس بالرباط ولاسيما مع المعهد العلمي التابع للجامعة ،وسبل تعزيز الشراكة بين الجانبين موضوع مباحثات بين السيدة فاطمة الحساني رئيسة المجلس والسيد محمد الغاشي؛ رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط.

ويتعلق الامر بكل من الاتفاقية الخاصة باحداث مرصد لرصد الزلازل بالحسيمة والذي تم الانتهاء من انجازه ،وكذا اتفاقية اخرى تربط الجانبين من اجل انجاز دراسة علمية حول خصاءص ومميزات نبتة القنب الهندي المحلي (الكيف)،وامكانيات تثمينه باستعماله لاغراض طبية علاجية؛ وهي الدراسة التي تم الانتهاء منها.

كما شكلت الزيارة فرصة لبحث سبل تنزيل المحاور الاخرى المضمنة في اتفاقية الاطار التي تربط مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وجامعة محمد الخامس بالرباط والتي تتعلق باحداث مرصد لرصد المد البحري (التسونامي)بالعرائش ومشروع المتحف الايكولوجي بشفشاون.

وعلى هامش هذه الزيارة تفقدت السيدة الحساني، بمعية رئيس جامعة محمد الخامس، السيد محمد الغاشي، عددا من أروقة المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي التابع للمعهد العلمي، كما تم كذلك تدشين متحف تقنيات الرصد الجيوفزيائي والجوي.

وأبرزت رئيسة مجلس الجهة، السيدة فاطمة الحساني، أن الشراكة القائمة مع المعهد العلمي التابع لجامعة محمد الخامس، تأتي في إطار المساعي الرامية للنهوض بالبحث العلمي، الذي يشكل أحد اهتمامات مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

واضافت السيدة الحساني في تصريح للبوابة الرسمية “crtta.ma”، ان اهمية هذه الشراكة تكمن في الرغبة في اشراك جميع الفاعلين بما يسمح بتنزيل وانجاح خيار الجهوية المتقدمة الذي اخذت به بلادنا وفي مقدمتهم الجامعة؛ بالتراكم العلمي والخبرات التي حققها هذا المعهد الذي تاسس منذ اكثر من 100 سنة؛ مما يؤهله للعب ادوار ريادية على مستوى النهوض بمختلف رهانات التنمية المستدامة التي تنشدها جهات المملكة والمغرب ككل .

من جهته، أشاد رئيس جامعة محمد الخامس، السيد محمد الغاشي، بالاهتمام الذي يوليه مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، لمجال البحث العلمي من خلال إشراك الجامعة، مبرزا أن الاتفاقيات التي يجري تنفيذها مع مجلس الجهة وباقي الأطراف المعنية، تهم مجموعة من المشاريع المهمة، التي تشكل حاليا موضوع عمل متواصل ودؤوب.

واعتبر السيد الغاشي، في تصريح مماثل، أن المشاريع التي يحملها المجلس، سيكون لها وقع إيجابي بالنسبة لساكنة الجهة وعموم المواطنين، معربا عن التزام جامعة محمد الخامس، بمواصلة تقديم الدعم اللازم لتقوية دعائم الجهوية المتقدمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *