مجتمع

ماذا فعل أبناء مدينة أسفي الباميون لمدينتهم

فار بريس


إذا قادتْكَ أقدامُكَ وأنت تحطّ الرحال لأوّل مرة إلى مدينة آسفي، خصوصا في الليل، يصعب أن تصدّق كيف يصبر السكان هنا على المحن بنية تحتية مهترئة… أزبال في كل مكان …شوارع كلها حفر مأثر تاريخية دمرت بسبب غياب الترميم…
هجرة الشباب المفعم بطاقة وهو المعدن الحقيقي والذي يجب الإستثمار في كفاءته وذلك خوفاً من المستقبل المظلم الذي ينتظره بهذه المدينة …
هكذا تبدوا مدينة أسفي أو حاضرة المحيط كما لقبها إبن خلدون التي أصبحت تعيش وضع كارثي منذ سنوات عديدة، و السبب في ذلك هو التهميش في شتى مجالاته غياب بنيات تحتية ترقى للمستوى المطلوب بهذه المدينة ذات التاريخ العريق و التي تنكر لها أبناءها ، هذه المدينة أصبحت تعيش زمن الإنتظار والإنعاش في غرفة العمليات والبحث عن طبيب جراح يكون مؤهل عقليا و دهنيا داخل غرفة العمليات لحل هدا اللغز العميق…
ومن هنا نود أن نطرح سؤالا لاغير …؟
ماذا فعل هؤلاء الباميون لمدينتهم أسفي ومن المسؤول عن تهجير وتفقير وتنكيل شباب مدينة أسفي ؟

محمدأمينالعسري

المرصدنيوزجهةاسفيمراكش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى