آخر الأخبار
ساكنة أسفي تعلن الخروج والاحتجاج على فساد القطاع الصحي

ساكنة أسفي تعلن الخروج والاحتجاج على فساد القطاع الصحي

أعلن تنسيق المناضلين بأسفي عن عزمه الخروج والاحتجاج على تردي وتدهور القطاع الصحي وذلك يوم الأحد المقبل 13 يونيو على الساعة 11 صباحا أمام مستشفى محمد الخامس بأسفي، حيث وصل هذا الأخير درجة من العبث لم يعد ممكنا السكوت عنها، لاسيما وأن القاعدة الطبية صارت هي إرسال المرضى والمصابين إلى مراكش، ومع بالغ الأسف، حالات كثير تموت في الطريق قبل وصولها إلى مراكش. في حين يجب توفير الخدمات الطبية نفسها التي توفرها مراكش، إذا ما المانع من توفرها، لاسيما وأن إقليم أسفي هو أصل ميزانية الجهة، ناهيك عن كونه يشتمل على عدد ساكنة يقارب 700 ألف نسمة، فكيف يعقل أن لا توفر لهم الدولة مستشفى يجنبهم الموت في الطريق إلى مراكش. وكان آخر الحالات وفاة الشاب بدر (بائع القهوة) الذي لقي حتفه جراء حادثة سير خطيرة. كما أنه من أسباب تفاقم الاحتقان فساد مستشفى محمد الخامس، حيث بات يعرِف صفقات فاسدة كان آخرها ما قضت ببطلانها المحكمة الإدارية بمراكش، ضد مدير المستشفى ومقتصدته، إضافة إلى الخصاص المهول في الموارد البشرية، حيث هناك تخصصات غير متوفرة بالمستشفى، وأخرى في الطريق نحو الزوال، والمتوفرة تقدم خدمات رديئة، باستثناء بعض الضمائر الحية التي تعاني ولا تجد من يدعمها أو يصغي إليها، إضافة إلى أن المواعيد قد تصل أحيانا سنة، دون أن نغفل التعطل المستمر للأشعة والأجهزة الطبية، وقد يكون ذلك تعاقدا بين المسؤولين عن المستشفى وأرباب القطاع الخاص، من أجل إجراء الفحوصات خارجيا. وعليه وحد تنسيق المناضلين صوته، وأعلن الرأي العام المحلي أنه سيخوض معركة الوجود، من أجل محاربة فساد القطاع الصحي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *