الرئيسية

القوات الروسية تسيطر على محطة تشيرنوبيل

فار بريس

أعلنت الرئاسة الأوكرانية مساء يوم الخميس أن القوات الروسية سيطرت على محطة تشيرنوبيل.
ردت دول غربية كبرى بغضب على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، متهمة موسكو بإعادة الحرب إلى أوروبا.
كما حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن من “خسائر فادحة في الأرواح”، وقال إن حلفاء الولايات المتحدة سيفرضون عقوبات صارمة على موسكو.
وفي شرق أوروبا، امتدت المخاوف إلى التعامل مع موجة متوقعة من اللاجئين.
وتقول أوكرانيا إن روسيا تشن هجوما شاملا من عدة اتجاهات.
وتحدث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن “عملية عسكرية خاصة” تهدف إلى “نزع السلاح” من أوكرانيا، لكن أهدافه العامة لا تزال غير واضحة.
ولكن توالت ردود الفعل من جانب الدول الغربية. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن هذه “نقطة تحول في تاريخ أوروبا”.
ربية موحدة إلى درجة كبيرة، إذ شلمت إدانة العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا والتلويح بفرض عقوبات.
وقال بايدن: “اختار الرئيس بوتين حربا مع سبق الإصرار ستؤدي إلى خسائر فادحة في الأرواح ومعاناة بشرية”.
وأضاف أن الولايات المتحدة ستلتقي بالحلفاء لفرض عقوبات اقتصادية.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن بوتين “مسؤول عن إعادة الحرب إلى أوروبا”. ومن شأن العقوبات أن “تضعف القاعدة الاقتصادية لروسيا وقدرتها على التحديث”.
وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إن بوتين “اختار طريق إراقة الدماء والدمار…بهجوم غير مبرر”.
وقال المستشار الألماني، أولاف شولتز، إنه يقف إلى جانب حلفائه في أوروبا الشرقية، قائلاً إن بوتين سيدفع “ثمناً مريراً” بسبب “خطأه الخطير”.
ودعا ماكرون إلى عقد قمة سريعة للناتو، وأعرب عن تضامن فرنسا مع أوكرانيا. وهو رأي ردده كثيرون ومنهم رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، الذي وصف هجوم روسيا بأنه “غير مبرر”.
ولكن كان هناك قلق كبير بشأن ما يمكن أن يحدث بعد ذلك.
وتحدث وزير ألماني عن “حرب على الأراضي في أوروبا اعتقدنا أنها موجودة فقط في كتب التاريخ”. كما قالت وزيرة الداخلية، نانسي فيسر، إن ألمانيا ستساعد الجيران إذا كان هناك “تدفق واسع النطاق” للاجئين.
“عواقب وخيمة”
يساور جيران أوكرانيا مخاوف واسعة، لكن كثيرين كانوا يتدافعون أيضًا لتعزيز أمنهم.
وقال رئيس ليتوانيا، عضو الناتو، إنه سيفرض حالة الطوارئ.
وصدر مرسوم مماثل من مولدوفا. ووردت تقارير عن اصطفاف عشرات السيارات على الحدود مع أوكرانيا، حيث قالت مولدوفا إنها ستقبل عشرات الآلاف من اللاجئين.
وقالت رومانيا إنها قد تستقبل نصف مليون لاجئ.
وتقوم بولندا بإنشاء نقاط استقبال للاجئين. وطلبت من روسيا إنهاء هجماتها وترك أوكرانيا وشأنها.
ودعمت جورجيا، التي حاربت روسيا في 2008 على مناطق متنازع عليها، أوكرانيا قائلة إن الهجوم الروسي سيكون له “عواقب وخيمة” على المجتمع الدولي.
وقالت بيلاروسيا، حليفة روسيا، إنها لن تشارك في العمل العسكري لكنها ستنظر في الأمر إذا طُلب منها ذلك. واستضافت بيلاروسيا القوات الروسية خلال الأزمة، وعبرت القوات الروسية من البلاد إلى أوكرانيا كجزء من الهجوم.
وطلبت أوكرانيا من تركيا، العضو في الناتو، إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام السفن الروسية. وقالت تركيا إنها ستنظر في الطلب ودعمت وحدة أراضي أوكرانيا.
“أسلوب غربي”
حظي الرد الصيني باهتمام كبير. فقد كان رد الفعل الصيني الأولى هو اعتبار أن وصف ما يجري في أوكرانيا بأنه “غزو” يمثل “أسلوبا تقليديا لوسائل الإعلام الغربية”، وقالت وزارة الخارجية “لن نستبق الأحداث”.
وقال الدبلوماسي البارز، وانغ يي، إن الصين تتفهم مخاوف روسيا الأمنية .
وتتمتع الصين وروسيا الآن بشراكة استراتيجية تهدف إلى مواجهة النفوذ الأمريكي. وتم الاتفاق عليها عند لقاء بوتين والرئيس الصيني، شي جين بينغ، قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.
وطلبت الصين من مواطنيها في أوكرانيا رفع العلم الصيني في محاولة لحماية أنفسهم.
“يهز أساس النظام الدولي”
أدانت كوريا الجنوبية واليابان الهجوم، وقالت الأخيرة إنه “يهز أسس النظام الدولي”.
وقال رئيس كوريا الجنوبية إن بلاده ستنضم إلى العقوبات الاقتصادية الدولية.
وستقوم أستراليا بتوسيع العقوبات التي فرضتها بالفعل. وقال رئيس الوزراء، سكوت موريسون، إنه يجب أن تكون هناك “تكلفة لهذا السلوك العنيف وغير المقبول والمروع”.
ودعت إيران إلى حل سياسي، حيث ألقى وزير خارجيتها باللوم على استفزازات الناتو في تفاقم الأزمة الأوكرانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!