فن وثقافة

“اللباس تعبير عن الهوية”.. وجدة تحتضن حدثاً فنياً لإبراز هوية الأفراد عبر الثوب

فار بريس

الهويــــة، بثوب من حــريـــر

يستضيف المعهد الفرنسي بوجدة وجمعية وجدة عين غزال 2000 حدثا فنيا متميزا، ويتعلق الأمر بـ” إقامة فنية” تيمتها وجوهرها ” اللباس تعبير عن الهوية”

تمحور النشاط المشترك حول الثوب، كمكون رئيسي للباس، وكانعكاس للهوية وتعبير عن الأصالة التي تسمح بمقاربة اجتماعية بين شعوب العالم. إنه بالفعل يشكل مظهرا وواجهة تبرز الهوية التعريفية للفرد وجنسه ومكانته الاجتماعية وانتمائه الاجتماعي.”إن اللباس عنوان تعبيـــري عن هوية الفرد وشخصيـته المجتمعية”

إن الالتزام بقواعد الملبس يساهم في الاستيعاب وتثبيت القواعد وحتى توحيدها داخل المنظومة الاجتماعية، ومن ناحية أخرى، فإن القطيعة مع هذه الرموز تبرز جليا من لا يتمسك بالعادات والتقاليد إلى حد اعتباره دخيلا عليها

ماذا لو سمحنا لأنفسنا بمحو كل الدلالات، وكل رموز اللباس؟ ماذا لو تركنا هذه المادة– الثوب- تتواصل مع حواسنا وعواطفنا؟

على مدار أسبوع، سيرافق أعضاء فرقة أنتيپريما، المستضافون في إقامة فنية بمقر جمعية وجدة عين غزال 2000، مجموعة من المستفيدات من خدمات مؤسسة الحماية الاجتماعية للمركز الاجتماعي للمرأة للإبداع معًا

لقاءات مع محترفي الفن المسرحي، وورشات عمل للكتابة، وتقاسم الصور الفوتوغرافية، وتنظيم معرض

في نهاية الإقامة، ستختتم التظاهرة الفنية بإقامة معرض فني للصور الفوتوغرافية برواق الفنون بوجدة، السبت 23 أكتوب على الساعة 6 مساء

من تنظيم المعهد الفرنسي بوجدة و جمعية عين الغزال 2000
بشراكة مع المديرية الجهوية للثقافة بجهة الشرق ووكالة أقاليم الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!