آخر الأخبار
حريق يودي بحياة أحد العمال بأحد محركات المركب الكيماوي التابع للمكتب الشريف الفوسفاط بأسفي

حريق يودي بحياة أحد العمال بأحد محركات المركب الكيماوي التابع للمكتب الشريف الفوسفاط بأسفي

فاربريس

عرف المركب الكيماوي بعد زوال يوم السبت 27 مارس حركة غير عادية، وذلك بسبب نشوب حريق بأحد المحركات التابعة للمركب الكيماوي. وقد حل طاقم جريدة فاربريس بعين المكان، غير أنه لم يستطع الولوج إلى موقع الحادث، أو التواصل مع أحد المسؤولين، باستثناء حراس الأمن، وبعض العمال الذين منهم من نفى نشوب الحريق، في حين صرح آخرون بصحة الخبر، مع تأكيد التمكن من ٱحتوائه، دون ضحايا. غير أنه وبالانتقال إلى مستشفى محمد الخامس، وبالضبط إلى مستودع الأموات تم التأكد من حالة وفاة أحد الشبان العاملين بالمركب الكيماوي. وهنا نتساءل عن سبب إخفاء المسؤولين عن المركب الكيماوي للحادث وكذا وفاة أحد العمال؟ ومن جهة أخرى نتساءل عن سبب اندلاع الحريق، هل ذلك نتيجة غياب شروط السلامة، وعدم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة، أم أنه أمر عارض؟ وذلك ما يجب أن تؤكده نتائج الأبحاث القضائية. وارتباطا بسؤال السلامة، فهل هناك تبعات بيئية بسبب الحريق، سواء على الهواء أو المياه البحرية؟ وهل يشكل ذلك خطرا على السكان المجاورين للمركب الكيماوي. هذا الأسئلة وغيرها على المسؤولين عن المكتب الشريف للفوسفاط الإجابة عنها ببيان أو بلاغ يطمئن الرأي العام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *