آخر الأخبار
الشعلة السابعة لمهرجان مسرح الطفل بالسمارة

الشعلة السابعة لمهرجان مسرح الطفل بالسمارة

فار بريس عبدالكريم وديك

وكعادتها تطل علينا جمعية الشعلة للتربية و الثقافة فرع السمارة بمهرجان مسرح الطفل، الذي يعيش أجواء النسخة السابعة، وسط إحترام تام للتدابير الإحترازية.
قص شريط الإفتتاح بقاعة العروض التابعة لدار الثقافة الشيخ سيدي أحمد الركيبي، بحفل افتتاح، استهل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ،تبعها عزف النشيد الوطني،
وبحكم أنه لم تسعفه الظروف، أطل علينا مدير المهرجان، السيد “مومن البيز” بكلمته التي ألقاها عن بعد، بحكم إصابته “بكوفيد19″، كما نغتم الفرصة لندعوا المولى عز وجل ان يشفيه ويشفي مرضى المسلمين اجمعين و أن يرفع عنا هذا الوباء.


بعد ذلك إعتلى المنبر ممثل قطاع الثقافة بالسمارة السيد “محمد فيلالي” المدير الإقليمي لقطاع الثقافة،
لنعرج على أهم أحداث مختلف محطات مهرجان مسرح الطفل في النسخ السابقة، عبر شريط الفيديو،يلخص الحكاية.
لتختتم فعاليات اليوم الأول بلوحة فنية إحترافية.
وكذا تكريمات لشخصيات معطاءة بالإقليم، قدمت الشيء الكثير للحقل الجمعوي الثقافي والطفولي الشبابي. على الصعيد الإقليمي ، الجهوي وكذا الوطني.
وفي اليوم الثاني صبيحة تربوية ترفيهية لفائدة الصغار ، هو الطبق الفني المقدم ضمن فعاليات مهرجان السمارة لمسرح الطفل، الذي يبث بشكل مباشر على الصفحات الفيسبوكية الرسمية لكل من المديرية الإقليمية بالسمارة و كذا الجهوية بالعيون لقطاع الثقافة.
حيث عاشت قاعة العروض التابعة لدار الثقافة الشيخ سيدي احمد الركيبي، صبحية تنشيطية ضمت رقصات لشخصيات من عالم الكرتون،والدمى المتحركة، ولوحات للفلكلور الثراتي جسدت بواسطة فن “الكركوزة” سافرت بنا لمختلف ربوع المملكة من شمالها إلى جنوبها،عبر نغمات الموسيقى الأصيلة.
وعند إكتمال الساعة الخامسة عصرا 17h, كنا على موعد مع ندوة المهرجان الرسمية تحت شعار “الطفل في الثراث الحساني” قضايا و إشكالات بمشاركة ثلة من الآساتذة و الباحثين في المجال.
لترفع في الختام مجموعة من التوصيات تحت إشراف مسير الندوة الأستاذ:حسنا لبيز.
ولطالما كان الطفل محورا أساسا بمهرجان السمارة لمسرح الطفل، حيث التنشيط التربوي الثقافي يلعب دورا تاطيريا توجيها مهما للناشئة،
صبيحة اليوم الثالث تجددة أهازيج الفرحة و الانشطة الثقافية من خلال وصلات مستجدة لعالم الطفولة.

)كركوزة،شخصيات من عالم الكرتون،كراكيز،مسابقات تحفيزية)
ودائما ومن خلال الصبحية الختامية تشرفت إدارة المهرجان بإستقبال الأستاذ : عمر مبارة، لإشرافه على ماستر كلاس بعنوان:” مسرح الطفل الحساني”.

لتحط بعد ذالك الشعلة السابعة لمهرجان السمارة لمسرح الطفل رحالها بالمحطة الختامية،
بأمسية إنطلفت تمام الخامسة عصرا 17h00, تخللتها فقرات الحفل الختامي للمهرجان ، ليتوجه بعد ذالك مدير الدورة بكلمة الشكر و التقدير ورسالة الإمتنان وعربون التكريم للسلطات المحلية و الجهوية على الدعم المادي و المعنوي لمهرجان السمارة لمسرح الطفل ،و لكل الشركاء الجمعويين و الإعلامين ، و الهيئات و المنظمات التي كانت سندا في مختلف النسخ السبع للمهرجان.


لترفع بعد ذالك توصيات النسخة السابعة لمهرجان السمارة لمسرح الطفل ، التي شاء القدر أن تكون رقمية هذه المرة و هي من جاءت في ظرفية خاصة إحترمت و لله الحمد معها التدابير الإحترازية،
كم أعرب مدير الدورة عن سعادتها لما وصل إليه المهرجان من صيت وطني، ضاربا للجميع موعدا بالنسخة الثامنة لمهرجان السمارة لمسرح الطفل بحول الله و قوته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *