إفريقياالرئيسية

 جنوب إفريقيا اتهام رسمي لرئيسة البرلمان المستقيلة بالفساد وغسل الأموال

من المقرر أن توجه اليوم الثلاثاء الاتهامات الرسمية لرئيسة الجمعية الوطنية المستقيلة في جنوب إفريقيا، نوسيفيوي مابيسا نكاكولا، بتهم فساد وغسل أموال، وهي قضايا تعود إلى فترة توليها منصب وزيرة الدفاع. وتعتبر مابيسا نكاكولا، إحدى الشخصيات البارزة في حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم، مواجهة بـ 12 تهمة فساد وتهمة غسل أموال تعود تفاصيل هذه القضايا إلى الفترة التي كانت فيها وزيرة للدفاع، حيث يُزعم أنها طلبت وتلقت رشاوى تقدر بـ 239 ألف دولار (4.5 مليون راند) من مقاول متعاقد مع الوزارة. ومن المتوقع أن تُعرض اليوم على مابيسا نكاكولا صكوك الاتهام التي تضم التهم الموجهة ضدها، بالإضافة إلى ملخص للأحداث وقائمة شهود الدولة، مع تحديد تاريخ الجلسة الأولى لمثولها أمام المحكمة العليا.في أبريل الماضي، مثلت مابيسا نكاكولا أمام محكمة الدرجة الأولى ببريتوريا بتهمة الفساد، بعدما سلمت نفسها للشرطة في مدينة تشواني. وأكد المدعي العام الرئيسي في تصريح بعد بدء المحاكمة أن “صك الاتهام الموجه ضد السيدة مابيسا نكاكولا يتضمن 12 اتهاماً بالفساد، بموجب القانون المتعلق بالوقاية من الأنشطة المتصلة بالفساد ومكافحتها، وغسيل الأموال بموجب القانون الخاص بالوقاية من الجريمة المنظمة وقد تم إعداد الاتهامات بناءً على إفادة خطية قدمها نومباسا نتسوندوا-ندلوفو، صاحب شركة “أومكومبي مارين”، إلى مديرية التحقيقات، حيث كشف أنه منح مابيسا نكاكولا مبالغ نقدية خلال عشر مناسبات بين نوفمبر 2016 ويوليو 2019. وحصلت شركته على عقود بقيمة 210 مليون راند من قوات الدفاع بجنوب إفريقيا في عام 2019.تأتي هذه الاتهامات كجزء من الجهود المتواصلة لمكافحة الفساد في البلاد، وتثير تساؤلات حول الشفافية والنزاهة داخل الأجهزة الحكومية، مما يشكل تحدياً جديداً لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!