اللجنة الجهوية للتكوين المستمر تعقد اجتماعا لتتبع إعداد التصميم المديري للتكوين المستمر

اللجنة الجهوية للتكوين المستمر تعقد اجتماعا لتتبع إعداد التصميم المديري للتكوين المستمر

فار بريس

عقدت اللجنة الجهوية للتكوين المستمر، مؤخرا، اجتماعا خُصص لإعداد المرحلة الثالثة للتصميم المديري للتكوين المستمر لفائدة منتخبات ومنتخبي جهة طنجة تطوان الحسيمة.
ويندرج هذا الاجتماع الذي ترأسته السيدة فاطمة الحساني، رئيسة رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بحضور نائب الرئيسة المكلف بالتكوين المهني والتكوين المستمر وإنعاش الشغل، السيد نبيل الشليح، (يندرج) في إطار تتبع المراحل الأربع لإعداد التصميم المديري للتكوين المستمر، والذي يقوم بإعداده مكتب دراسات متخصص، تحت إشراف المديرية العامة للجماعات المحلية؛ وبتمويل من طرف الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي.


ونوهت رئيسة المجلس، السيدة فاطمة الحساني، في كلمة لها بالمناسبة، بالخطوات الهامة التي تم قطعها على درب إنجاز هذا المشروع الهام، رغم الظروف والإكراهات التي رافقت الولاية الانتدابية الحالية، لا سيما في ما يتصل بتفشي جائحة “كوفيد-19″، التي شكلت عاملا أساسيا في تأخر إنجاز الدراسة المتعلقة بهذا المشروع.
وأشارت السيدة الحساني، إلى أن إعداد التصميم المديري للتكوين المستمر يأتي في إطار المرحلة التأسيسية لمفهوم الجهوية المتقدمة. مؤكدة على ضرورة التسريع بالانتهاء من كافة المراحل المتعلقة بهذا المشروع الذي من شأنه أن يشكل وثيقة مرجعية للمجالس المنتخبة المقبلة.
وشددت رئيسة مجلس الجهة، على الأهمية التي يكتسيها التكوين المستمر للمنتخبات والمنتخبين، بما يساهم في التنزيل السليم لمقتضيات الجهوية المتقدمة، مبرزة أن التكوين يندرج ضمن الاختصاصات الذاتية لمجلس الجهة.
من جهته، أبرز نائب رئيسة المجلس، السيد نبيل الشليح، أن مجلس الجهة يتطلع للتوفر على وثيقة علمية مرجعية منصوص عليها في القانون التنظيمي 111.14، لافتا الانتباه إلى أن الفترة المتبقية من الولاية الجارية ستكون عبارة عن مرحلة تجريبية لتنزيل هذه الوثيقة.


وذكر الشليح، أن المرحلة المتبقية، ستشهد انطلاق 24 دورة تكوينية في أفق تاريخ 8 أبريل المقبل، على أساس تنفيذ تكوينات نموذجية.
وتميز الاجتماع، بتقديم عروض حول المشروع، من لدن كل من السيد رشيد بن عبد الرحمن، عن المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية، وكذا من طرف ممثلين عن مكتب الدراسات المعهود له إنجاز الدراسة.
ويعتبر التصميم المديري للتكوين المستمر، وثيقة جهوية تحدد، انطلاقا من تشخيص أولي لمؤهلات أعضاء مجالس الجماعات الترابية، والمهام التدبيرية المسندة إليهم والاختصاصات المخولة للجماعات الترابية، محاور وأولويات التكوين، والمدة الزمنية التي يستغرقها، والغلاف المالي المرصود له.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *