صحةمجتمع

المستشارة البرلمانية فاطمة ازوكاغ عن مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تسائل وزير الصحة حول الإجراءات المتخذة للنهوض بوضعية المراكز الصحية

فار بريس

السيد الوزير ،
التزمت الحكومة خلال برنامجها بتوفير رعاية صحية جيدة لصون كرامة المواطنين ولا يمكن الحديث عن ضمان فعلية الحق في الصحة لجميع المغاربة دون الوقوف على واقع البنيات التحتية والخريطة الصحية ببلادنا
لذا نسائلكم السيد الوزير المحترم حول الإجراءات المتخذة للنهوض بوضعية المراكز الصحية القروية

السيد الوزير
إن المستوصفات تعرف تفاوتات كبيرة سواء على صعيد الأطباء أو الممرضين أو الأسرة حيث يتم تسجيل توزيع غير عادل على المستوى الوطني بين جميع الأقاليم ، فهناك مراكز صحية بعضها مغلق تماما و البعض الآخر يعرف تدهورا كبيرا ويفتقد لأبسط التجهيزات لتوفير العلاجات الأولية والتدخل لإنقاد حياة المواطنات والمواطنين وخاصة منهم في العالم القروي و في المناطق الجبلية، مما يضاعف معاناة هذه الساكنة ويحرمهم من حقهم الدستوري المتمثل في الولوج إلى العلاج .
كما ينتج عن هذا النقص كذلك ضغط كبير على المراكز الإستشفائية الإقليمية و الجهوية


السيد الوزير
إن أهم المشاكل التي تؤثر سلبا على القطاع في مختلف الأقاليم والمندوبيات بعضها يعود إلى ضعف الاعتمادات المالية المرصودة والبعض الآخر مرتبط بالحكامة والتسيير و بالمؤهلات الذاتية للمسؤولين المحليين على المؤسسات الصحية.


ويبقى السؤال المطروح
كيف يمكن تحقيق الجاذبية المرجوة من المراكز الصحية العمومية و توفير الحق في الصحة لجميع المواطنات والمواطنين وخاصة الساكنة في المنطق الجبلية وبالقرى في ظل التدهور المستمر لحالتها والنقص الحاد في الموارد البشرية وفي التجهيزات ؟
لذا نطالبكم السيد الوزير إلى التدخل العاجل و العمل على وضع استراتيجية لتدبير المراكز الصحية و وضع الحوافز لجذب الأطر الصحية للعمل في المناطق الصعبة، وايلاء القطاع الأهمية التي يستحقها كقطاع استراتيجي خاصة وأن العالم يتجه نحو احتمال مواجهة اوبئة أخرى بسبب الآثار الناجمة عن التغيرات المناخية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!