تحطم طائرة عسكرية أمريكية في النرويج ومقتل أربعة جنود من المارينز في النرويج

فار بريس


• القوات المسلحة الأمريكية أكدت أنهم أربعة عناصر من قوات مشاة البحرية
• الطائرة كانت تشارك في مناورات “كولد ريسبونس” العسكرية
• الشرطة المحلية في النرويج ترجح أن تكون الطائرة قد اصطدمت بجبل
قتل أربعة جنود أمريكيين بتحطم طائرتهم العسكرية في النرويج أثناء مشاركتها في تدريبات ينظمها حلف شمال الأطلسي (الناتو) بحسب ما أعلنت القوات المسلحة النروجية.
وأكدت متحدثة باسم وزارة الدفاع النروجية ستين باركلاي غاسلاند لوكالة فرانس برس السبت أن “الضحايا الأربعة أمريكيو الجنسية”.
أوردت القوات المسلحة الأمريكية في بيان أنهم أربعة عناصر من قوات مشاة البحرية الأمريكية (مارينز).
وأشارت إلى أنه “من حيث المبدأ، لا يتم الكشف عن هوية الجنود إلا بعد مرور 24 ساعة على إرسال جميع الإخطارات إلى الأقارب”.
وأعرب رئيس الوزراء النروجي يوناس غار ستوره في تغريدة عن “حزنه البالغ”.
وفُقد الاتصال بالطائرة التابعة لقوات مشاة البحرية الأمريكية (مارينز) وهي من طراز أوسبري الجمعة في شمال النروج في أحوال جوية سيئة، وفق جهاز الطوارئ الإقليمي الذي اشار إلى أن عملية البحث معقدة بسبب الطقس.
كانت الطائرة تشارك في مناورات “كولد ريسبونس” العسكرية التي تضم 200 طائرة ونحو خمسين سفينة.
وقالت قائدة شرطة نوردلاند في مؤتمر صحافي إن كل المؤشرات “تبعث على الاعتقاد بأن حالة (الطقس) ستتحسن غدا وسنتمكن من إرسال فرق إلى الموقع”.
أضافت “الأهم بالنسبة لنا هو العثور على الذين لقوا حتفهم وبذل كل ما بوسعنا لمعرفة سبب الحادث”.
وقال المسؤول في الشرطة المحلية بينت آري إيلرتسن إن “الطائرة اصطدمت بالجبل”.
وتهدف مناورات كولد ريسبونس 2022، التي تستمر حتى الأول من نيسان/أبريل، إلى اختبار قدرة النرويج على تلقي تعزيزات خارجية من الحلفاء على أراضيها في حال التعرض لهجوم من دولة ثالثة، عملا ببند الدفاع المشترك للناتو .
وتتواصل هذه المناورات وفق برنامجها المحدد مع اجراءات اضافية بسبب سوء أحوال الطقس، وفق ما اوضحت وزارة الدفاع النروجية.
وبدأت التدريبات هذا الأسبوع وسط توتر شديد بين روسيا والحلف بشأن غزو أوكرانيا، لكنها كانت مقررة قبل وقت طويل من بدء الهجوم الروسي في 24 شباط/فبراير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.