قسم التعمير بجماعة أسفي: المواطنون طوابير وحصولهم على الوثائق قد يستدعي مراجعة الفواتير

فاربريس/ معاد اهليل

علمت جريدة فاربريس من مصادر مطلعة أن حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يعد عمود الأغلبية المريحة بالمجلس الجماعي بأسفي، قد تقدم بطلب على شكل اقتراح، يتجلى في تخفيف الضغط على النائب الأول إلياس البداوي عن حزب الأصالة والمعاصرة. وتم اقتراح المحامي الشاب عثمان الشقوري النائب الثاني للمجلس، والحاصل على ماستر في مجال التعمير، كجناح آخر للقسم بدل الجناح الواحد، وذلك بمنح تفويض له كي يخفف ضغط الطوابير، وتسريع منح التراخيص وغير ذلك من شواهد التعمير، ولم لا لإعطاء مصداقية أوفى للقسم؛ لأن ذلك يعيق مصالح المواطنين، وقد يعطلها تماما. وهو ما أثار حفيظة السيد إلياس البداوي. وإلى حدود الساعة لم يحسم السيد نور الدين كموش رئيس المجلس الجماعي في طلب إضافة تفويض آخر، مقتصرا على تفويض واحد لتدبير قسم التعمير، في مدينة سكانها 300 ألف نسمة، ومجالها العمراني في توسع مستمر.فإذا كان هَمُّ المجلس هو خدمة مصالح ساكنة أسفي، وتسريع وتيرة الاستثمارات والإنعاش العقاري، فلماذا قد يرفض السيد الرئيس إضافة تفويض آخر؟ ولماذا قد يرفض السيد النائب الأول إضافة من يساعده في خدمة الصالح العام لساكنة أسفي؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.