آخر الأخبار
الفرع الإقليمي للمنظمة المغربية لحماية المال العام والدفاع عن الحقوق الفردية والجماعية  بفاس يشيد بالعملية الأمنية النوعية التي أسفرت عن تفكيك شبكة إجرامية

الفرع الإقليمي للمنظمة المغربية لحماية المال العام والدفاع عن الحقوق الفردية والجماعية بفاس يشيد بالعملية الأمنية النوعية التي أسفرت عن تفكيك شبكة إجرامية

بافتخار واعتزاز شديدين، تابعت الفرع الإقليمي للمنظمة المغربية لحماية المال العام والدفاع عن الحقوق الفردية والجماعية  بفاس، تفاصيل العملية الأمنية النوعية التي قامت بها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الأربعاء 26 ماي الجاري، والتي أسفرت عن توقيف 16 شخصا تتراوح أعمارهم ما بين 18 و44 سنة، من ذوي السوابق القضائية في قضايا السرقات والجرائم المقرونة باستعمال السلاح الأبيض، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في اقتراف السرقات بالكسر وترويج المخدرات والاختطاف والتزوير واستعماله واحتلال ملك الغير بالقوة والتهديد والابتزاز.

وقد كشفت المعلومات الأولية للبحث الذي أجرته عناصر الشرطة المختصة مع الموقوفين، أن المشتبه فيهم ينهجون أسلوبا إجراميا يعتمد على قيام بعض أفرادها تقمّص صفة حراس سيارات لابتزاز مستعملي الطريق وتوفير معطيات لباقي المشتبه فيهم لتسهيل سرقة المركبات المركونة والمنازل، فضلا عن ترويج المخدرات والمشروبات الكحولية بدون رخصة، والمشاركة في اقتراف عمليات احتجاز واختطاف والمطالبة بفدية مالية، إذ أن إجراءات التفتيش المنجزة من قبل المصالح الأمنية المختصة بضيعة المشتبه الرئيسي بضواحي تاونات ومنازل باقي الموقوفين، أسفرت عن حجز أدوات تستعمل في تكسير الأقفال وسبع سيارات وثلاث دراجات نارية تحمل صفائح مزورة، علاوة على أسلحة بيضاء ومسدس بلاستيكي وصدريات صفراء وكمية من مخدر الشيرا وقنينات من المشروبات الكحولية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا تحديد باقي الامتدادات المفترضة لهذا النشاط الإجرامي.

إن المنظمة المغربية لحماية المال العام والدفاع عن الحقوق الفردية والجماعية إذ تنوه وتشيد بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها المصالح الأمنية بمختلف أسلاكها وتثمن بقوة مثل هذه العمليات الأمنية النوعية  الرامية إلى اجتثاث الجريمة  وحفظ الأمن وصيانتة.

كما أن خطورة الأعمال والأفعال الاجرامية التي كان يقوم بها أفراد الشبكة الموقوفين، تبين بالواضح أن مجتمعنا أصبح في حاجة ماسة إلى تعزيز المنظومة التربوية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لحماية الشباب من التوجه نحو عالم الجريمة والانحراف.

الرئيس الإقليمي للمنظمة / جلال دحموني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *