تقرير أمـ.ـني مرعـ.ـب عن الجزائر.. والدرك يتحرك ولكن؟

تقرير أمـ.ـني مرعـ.ـب عن الجزائر.. والدرك يتحرك ولكن؟

فار بريس

كشفت الأجهزة الأمنية الجزائرية، أن تجارة الأسلحة في البلاد ارتفعت بنسبة قاربت 48 % مقارنة مع السنوات الماضية، وفق ما نقلت صحيفة “الشروق” الجزائري

تقارير إعلامية: ارتفاع نسبة تجارة الأسلحة والمواد المتفجرة في الجزائر

وكشفت العمليات التي قامت بها مختلف الأجهزة الأمنية الجزائرية، عن ارتفاع تجارة الأسلحة والمواد المتفجرة في الجزائر وكذلك تهريبها واستعمالها من قبل بقايا الجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية.

 وفي هذا السياق، حجزت مفارز الجيش 249 بندقية، 40 مسدسا رشاشا و25 مسدسا آليا من مختلف الأصناف إلى جانب 74 مخزن ذخيرة علاوة عن 64710 طلقة نارية، مع كشف وتدمير 391 قنبلة ولغم من مختلف الأصناف وتدمير 831.585 كغ من المواد المتفجرة.

من جهتها، تمكنت مصالح الدرك الوطني، في نفس الفترة، من حجز 720 سلاحا، منها 450 بندقية صيد، 152 سلاحا من صنع تقليدي، 17 مسدسا يدويا و101 بندقية بحرية، بالإضافة إلى 35.550 ذخيرة من مختلف العيارات، وقد أسفرت العمليات التي قام بها الجهاز الأمني عن توقيف 4119 شخصا تورط في 3435 قضية.

وأشارت تحقيقات مصالح الأمن، بحسب ما قالت الصحيفة، إلى أن أهم مصادر السلاح الذي يهرب إلى الجزائر هي ليبيا ومالي، بعدما كانت تشاد، إذ ساهمت الأوضاع الأمنية المتدهورة داخل ليبيا في توفير كميات ضخمة من الأسلحة، وبمختلف الأحجام والأنواع، وبأسعار في متناول الجميع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *