الرئيسيةدولية

محمد باقر قاليباف يطرق باب القصر الرئاسي الإيراني من جديد

 

قدّم رئيس مجلس الشورى الإيراني المحافظ محمد باقر قاليباف طلب ترشحه اليوم الإثنين لانتخابات الرئاسة الإيرانية المبكرة المقررة في الـ 28 من يونيو الجاري.وفي ختام فترة تقديم طلبات الترشح التي امتدت خمسة أيام وانتهت مساء اليوم الإثنين، أعلن وزير الداخلية أحمد وحيدي أنه تم تلقي ما مجموعه 80 طلب ترشح. وسينتظر هؤلاء المرشحون حتى الـ 11 من يونيو ليبت مجلس صيانة الدستور المؤلّف من 12 عضواً في ترشّحهم.تأتي هذه الانتخابات المبكرة بعد مقتل الرئيس المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي في الـ 19 من مايو الماضي، وسبعة من مرافقيه بمن فيهم وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، في تحطم مروحية في منطقة جبلية شمال إيران.وهذه المرة الرابعة التي يترشح فيها قاليباف للرئاسة بعد محاولات في 2005، و2013، و2017. وفي آخر محاولة، انسحب قاليباف لمصلحة رئيسي الذي حل ثانياً بعد الرئيس السابق حسن روحاني.وقال قاليباف بعدما قدّم طلب تسجيله اليوم الإثنين: “إن لم أترشح للانتخابات، فلن يُستكمل العمل الذي بدأناه في الأعوام الأخيرة الماضية لحل مشكلات الناس الاقتصادية”. وأضاف أنه لو لم يكن يؤمن بإمكان حل مشكلات إيران الاقتصادية والاجتماعية، لما “دخل ميدان المنافسة قط”.وشغل قاليباف (62 عاماً) العديد من المناصب البارزة في إيران، بما في ذلك قيادة سلاح الجو في قوات الحرس الثوري، ورئاسة بلدية طهران من عام 2005 وحتى 2017، كما انتُخب رئيساً للبرلمان الإيراني الجديد في الـ 28 من مايو الماضي.ومع هذا المزيج المعقد من الحكام الدينيين والمسؤولين المنتخبين في إيران، يتمتع المرشد الأعلى علي خامنئي بالقول الفصل في جميع شؤون الدولة، بينما سيكون الرئيس المقبل مسؤولاً عن التعامل مع الصعوبات الاقتصادية المتفاقمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!