آخر الأخبار
الولايات المتحدة تعترف بسيادة المغرب على الصحراءالمغربية  رسميا..

الولايات المتحدة تعترف بسيادة المغرب على الصحراءالمغربية رسميا..

فار بريس

مكتب : الداخلة حياة الدليمي

قبل الدخول في تحليل وقراءة القرار الامريكي بالصحراء المغربية لابد من الوقوف على بعض تصريحات الساسة الأوروبيين وكيف ينظر الاتحاد الأوروبي الى هذا القرار الأمريكي المفاجئ الخبير الجيو-سياسي الفرنسي، أيمريك شوبراد قال إن دونالد ترامب “سيكون قد مضى بالتاريخ قدما إلى الأمام في خطوة كبرى نحو السلام”. وأصاف “منطقيا في سياق هذا الاعتراف، ستفتح الولايات المتحدة قنصلية أمريكية بالداخلة. سيشهد التاريخ على أن الرئيس ترامب حاول في العديد من الملفات الدولية الخروج من المسارات الإيديولوجية المسدودة للسير قدما نحو حلول واقعية”.
إذن نستخلص من هذا أن قرار السيد ترامب بالإعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه هو قرار تاريخي وسيادي وتتويج للعلاقات القوية والمتينة بين البلدين ونتاج تأكيد الحقوق التاريخية للمغرب على صحرائه من غير أن ننسى أنه قرار جاء نتيجة للتراكمات في مجموعة من المواقف الأساسية التي بادرت بها الولايات المتحدة الامريكية والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ونتيجة للدور الدبلوماسي الذي قام به جلالة الملك محمد السادس ، وللمكانة التاريخية والحضارية التي ينفرد بها المغرب والحكامة الرفيعة في اتخاد المواقف الدولية والرامية الى السلم ورفع التحديات الاقتصادية العالمية ، ثم لابد ان نستحضر في هذا الموقف الأمريكي الأخير أنه اعتراف متبادل للدور التاريخي الذي قام به المغرب والقاضي بالإعتراف باستقلال الولايات المتحدة الامريكية سنة 1877 وقد أشار إليه ترامب في قراره ….نعم هو قرار سيادي ورئاسي بقوة قانونية إلزامية وبأثر فوري ، وهذا هو النجاح الدبلوماسي الذي سعى إليه جلالة الملك منذ أن تسلم زمام الملك القيادة الحكيمة ، وما يجب أن نستخلصه من هذا القرار التاريخي هو أن العلاقة المغربية الأمريكية ستزداد بشكل كبير وسيعود نفعها على المملكة المغربية ومحيطها القاري والدولي في المجالات الإقتصادية والسياسية ، وسيلعب الوجود الدبلوماسي الأمريكي بالصحراء المغربية دور الإعتراف بالسيادة المغربية على صحرائه أولا وأن مدينة الداخلة هي جزء متأصل من وحدة ترابه .
وعلى اعتبار الولايات المتحدة الامريكية هي دولة عظمى اقتصاديا وعسكريا وسياسيا ودورها داخل الأمم المتحدة ومجلس الأمن ريادي وقوي ، وهي الراعية لكل الحلول الخاصة بالصحراء المغربية فسيكون لقرارها بالإعتراف بالصحراء المغربية أثر فاعل وقوي حتى على الرئيس الامريكي بايدن لأن قرار ترامب هو قرار استراتيحي يفيد الولايات المتحدة الامريكية بشكل كبير ، وعلى الصعيد الدولي فجميع أصدقاء المغرب سيعتبرون هذا القرار مخرجا مهما للأمن والإقتصاد والسلم في المنطقة ، وحتى أصدقاء الولايات المتحدة الامريكية سيتأثرون بشكل فاعل في طبيعة هذا القرار وحتما سيحدون حدوها خاصة الدول الراعية للسلم الدولي في العالم وحتى التي تناصر الشرعية الدولية وتسعى للرقي بالوضع الإقتصادي والإجتماعي وتطوير ٱليات التنمية في إفريقيا التي صار لها حضور دولي وتحولت الى قطب اقتصادي وتنموي تتسابق عليه كبريات الدول العظمى ، وهذا لن يكون له وقع التنفيذ والنجاح إلا باستقرار المغرب فوق ترابه ونزع كل فتائل الحرب والنزاع الوهمي الذي تقدوه الجزائر في أهم منطقة بالقارة الإفريقية والتي تعتبر الجوار القريب للقارة الأوروبية …/

عن: ن. ه. ن. ز

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *