موريسون أعلن هزيمته وتحدث مع ألبانيزي وتمنى له التوفيق

فار بريس

أنهى الناخبون الأستراليون تسعة أعوام من حكم المحافظين وأطاحوا برئيس الوزراء سكوت موريسون  في الانتخابات التشريعية التي أجريت السبت

وعكست نتائج الانتخابات رفضًا لموريسون لتقاعسه عن اتخاذ تدابير لمكافحة تغير المناخ.

اختار الناخبون وعددهم نحو 17,2 مليونًا ممثليهم الذين سيشغلون 151 مقعدًا في مجلس النواب لمدة ثلاث سنوات.

وسيجري تجديد 40 من مقاعد مجلس الشيوخ البالغة 76 لمدة ست سنوات.

وبحسب تقديرات نشرتها قناة “إيه بي سي” بعد فرز نصف الأصوات، حصل حزب العمال بزعامة أنتوني ألبانيزي على أكبر عدد من المقاعد في مجلس النواب.

واعتبر رئيس الحكومة الجديد أن الأستراليين “صوتوا من أجل التغيير”، متعهداً تحويل أستراليا إلى “قوة عظمى” في مجال الطاقات المتجددة.

لكن مع حصوله على 72 مقعدًا فقط حتى الآن، لم يتأكد بعد فوزه بالأغلبية المطلقة البالغة 76 مقعداً واللازمة لتشكيل حكومة بدون الحاجة إلى إقامة تحالفات.

وقال  موريسون  “تحدثت هذا المساء مع زعيم المعارضة ورئيس الوزراء الجديد أنتوني ألبانيزي وهنأته بفوزه الانتخابي”.

وأردف متحدثا عن مستقبله “أتطلع بعد ثلاث سنوات من الآن إلى عودة الحكومة الائتلافية”.

كما هنأ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون السبت أنتوني ألبانيزي على انتخابه زعيما جديدا لأستراليا، متعهداً العمل معا في مجال التجارة وجعل العالم “أكثر اخضرارا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.