جمعياتمجتمع

سيدات العمل الجمعوي نمودج للجمعوية عائشة اوفقير.

فار بريس

مقالنا اليوم للفاعلة الجمعوية للا عائشة اوفقير ابنة ايموزار كندر المتألقة دائما في خدمتها للفئات الهشة داخل جماعتها.

رئيسة جمعية الافاق للاعمال الاجتماعية بايموزار كندر


يحق لنا اليوم في المغرب أن نفتخر بالمرأة المغربية المناضلة التي سطّرت منذ بزوغ الاستقلال في سجل التقدم والتطور أسطراً من نور في جميع المجالات، حيث تبين مع مرور السنين أن المغربية القاضية والشاعرة والفنانة والأديبة والمرشدة الدينية والعاملة وربة البيت …. قادرة على ركوب كل التحديات والقيام بكافة الأدوار التي من شأنها أن ترفع من قيمتها و تبرز دورها في المجتمع، وتمتعها بحقوقها ، مع ما نالته من تثقيف وتأهيل وعلم ومعرفة لتنمية شخصيتها وتوسيع مداركها.


ولعل أهم ما ميّز عمل المرأة المغربية في ساحة المجتمع المدني هو تفانيها من أجل تكريس ثقافة جادة تهتم بقضايا المرأة وشؤونها و تساهم في توعيتها، و تحسيسها بواقعها و مشاكلها، والمشاركة في مناقشة قضاياها واقتراح أساليب لتغيير وتجاوز واقع مزر تعيشه المرأة المغربية في العديد من المناطق النائية، كمثال للأخت عائشة اوفقير من مدينتها ايموزار كندر

ورغم كل هذا التقدم فإننا مازلنا نتوق إلى مشاركة أوسع للنساء في الخدمة الجمعوية ، و إلى انفتاح الكثير من الجمعيات الرجولية – مائة في المائة – على المرأة، عوض الاستفراد بكافة المبادرات الجمعوية الهادفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!