تطورات أحداث سبتة : طوفان يستعد للهجرة، ورئيس الوزراء يقاطع زيارة رسمية، موازاة مع غياب التلاميذ والطلاب عن المدارس

تطورات أحداث سبتة : طوفان يستعد للهجرة، ورئيس الوزراء يقاطع زيارة رسمية، موازاة مع غياب التلاميذ والطلاب عن المدارس

فار بريس

وصل المئات من المهاجرين المغاربة والأفارقة المنحدرين من جنوب الصحراء إلى مدينة سبتة المحتلة منذ يوم الأحد 16 ماي الجاري، في حين قضى آخرون ليلة بيضاء في سواحل مدينتي الفنيدق وطنجة مساء أمس الإثنين، متحينين الفرصة المناسبة للهجرة.

وكان هؤلاء المهاجرون قد حجوا في طوفان بشري كبير إلى السواحل المذكورة ضاربين بعرض الحائط حالة الطوارئ الصحية التي لا تزال مفروضة بعموم تراب المملكة المغربية، كما تحدوا السلطات الأمنية التي أقامت عدة سدود قضائية من أجل منعهم من الوصول إلى الشواطئ

وأظهرت صور ومقاطع فيديو تداولها الناشطون شبابا وقاصرين ينتظرون الساعات الطوال بالسواحل، ويمنون النفس ببلوغ الضفة الأوروبية عبر السباحة، بعدما أحبطت مساعيهم القوات العمومية التي استنفرت مختلف عناصرها لحراسة المكان، ومنع أي عملية هجرة سرية.

إسبانيا متوترة… ورئيس الحكومة يلغي زيارة رسمية

ألغى رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، زيارة له للعاصمة الفرنسية باريس لحضور مؤتمر دولي وعقد اجتماع مع عدد من الوزراء حول ملف الهجرة والأوضاع في مدينة سبتة المحتلة


ويأتي ذلك بعدما تفاجأت إسبانيا بوصول أزيد من 5000 مهاجرا سريا إلى ضفافها، بينهم قاصرون وعائلات، تمكنوا من دخول سبتة عبر السباحة من المغرب.

ومباشرة بعد ذلك، تواترت تغريدات رئيس الحكومة على تويتر، والتي أعلن فيها قراره بإلغاء زيارته لباريس بسبب الأحداث التي شهدتها مدينة سبتة المحتلة خلال الساعات الأخيرة.

في هذا الصدد، أكد المسؤول الحكومي، أن حكومة بلاده ستعمل على ضمان سلامة سكان سبتة، كما أنها تحرص على ضمان أمن النظام العام تحت أي ظرف من الظروف.

شوارع خالية وطلاب غائبون عن المدارس

لم تأت طمأنة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، لساكنة سبتة من عدم، فالخوف قد بدا واضحا على هذه المدينة التي شوهدت شوارعها خالية كما لم تكن من قبل، فقد أحجم الجميع عن التجول في الشارع تحسبا لأي تطور مفاجئ.

المحلات التجارية بدورها قررت إغلاق أبوابها في سبتة، وكذا العديد من المحلات التي تقدم خدماتها للزبناء والمواطنين، في حين احتكر المدينة آلاف المهاجرين ممن يتجولون فيها بحرية أكبر من ساكنيها.

هذا، وبدت حتى المدارس والفصول الدراسية خالية من الطلاب والتلاميذ حسب ما نقلته الصحافة الإسبانية، والذين اختار أولياء أموروهم مكوثهم في البيوت بدلا من الخروج للشارع للتوجه للمؤسسات التعليمية.

إلى ذلك، وجهت ساكنة المدينة نداءاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الحكومة، طالبة منها اتخاذ ما يلزم من إجراءات
من أجل إعادة النظام الطبيعي للمدينة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *