اغتصاب وهتك عرض تلميذة قاصر في سن الحادية عشرة كانت في طريقها إلى المدرسة بجماعة خط أزكان

اغتصاب وهتك عرض تلميذة قاصر في سن الحادية عشرة كانت في طريقها إلى المدرسة بجماعة خط أزكان

تلميذة ذات أحد عشر ربيعا وبينما كانت متوجهة إلى مدرسة مركزية مجموعة مدارس ولاد الشكر، التي تبعد عن دوّارها اسويطات بأربعة كيلومترات، اعترض طريقها شاب في العشرين من العمر، وتحت تهديد السلاح اقتادها إلى خربة مهجورة قرب محطة القطار خط أزكان، وهناك باشر جريمته الشنيعة في اليوم الخامس والعشرين من شهر الغفران. غير أن الألطاف الإلهية حالت دون أن تصل الجريمة إلى الاغتصاب مع افتضاض بكرة الفتاة البريئة. وقد تم إلقاء القبض على المتهم واعترف بالمنسوب إليه وأعاد تشخيص الجريمة بعين المكان، وسيتم عرضه على النيابة العامة غدا الاثنين.

غير أننا وفي هذا السياق نطرح السؤال: كيف يعقل ألاّ تستفيد التلميذة من النقل المدرسي مع العلم أن المدرسة تبعد بما يزيد عن أربعة كيلومترات، وتكون عرضة لأخطار متعددة؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *