الشبكة المغربية لصحفيي الهجرات الدار البيضاء، 3 ماي 2021في اليوم العالمي لحرية الصحافة: الحرية لسليمان الريسوني وعمر الراضي

الشبكة المغربية لصحفيي الهجرات الدار البيضاء، 3 ماي 2021في اليوم العالمي لحرية الصحافة: الحرية لسليمان الريسوني وعمر الراضي

فار بريس

يحتفل الصحفيون ووسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم “باليوم العالمي لحرية الصحافة” هذا العام تحت شعار “المعلومات كمنفعة عامة”. الهذف هو تعزيز الصحافة والنهوض بتمكين وسائل الإعلام. في المغرب، سياق التراجعات التي تمس بحرية التعبير والصحافة تجعلنا بعيدين عن هذه القضايا الأساسية ويحصرنا مرة أخرى في القيام بحملات لإنهاء المضايقات التي يتعرض لها الصحفيون. في مغرب 2021 لا يزال الصحفيون يعانون مضايقات عدة. أكثر القضايا دلالة على هذا التراجع في حرية الصحافة هي ملفات زميلينا: عمر الراضي وسليمان الريسوني ، اللذين يحاكمان في قضايا وملفات الحق العام وفي الحبس الاحتياطي منذ ما يقرب من عام.مناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ، تدعو الشبكة المغربية لصحفيي الهجرات إلى ما يلي:- تدعو الشبكة لإفراج الفوري عن زميلينا. لم يكن اعتقالهم احتاطيا مبررًا أبدًا وهم لديهم كل الضمانات لمتابعة محاكتماتهم في حالة سراح.- تطالب الشبكة بمحاكمة عادلة لهذين الصحفيين. محاكمة تحمي حقوق جميع الأطراف دون تمييز في هاتين القضيتين.- ندق مرة أخرى ناقوس الخطر بخصوص الوضع الصحي جد الحرج لعمر وسليمان و نحمل الدولة والأجهزة المسؤولة مسؤولية ما قد يترتب عن استمرار هذا الإضراب عن الطعام بالنسبة إلى سليمان ،وتبعاته بالنسبة إلى عمر، من نتائج مأساوية بدأنا نتلمس بوادرها. – نعلن اعتزازنا بحجم التضامن الهائل مع الصحفيين عمر الراضي و سليمان الريسوني في الأيام القليلة الأخيرة وندعو الجميع إلى المزيد من التعبئة دفاعا عن حق عمر وسليمان في الحياة وفي محاكمة عادلة. الصحافة ليست جريمة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *