مجتمع

الناظور وقفة احتجاجية تضامنا مع مضربين عن الطعام وتنديدا بالتضييق على الحريات النقابية

فاربريس

أدان مناضلو الاتحاد المغربي للشغل بالناظور، اليوم الإثنين، بشدة التضييق الذي تمارسه إدارة المقاومة وجيش التحرير في حق مناضلي النقابة الوطنية لموظفي المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وطالبوا بالقطع مع هاته الممارسات التي لا تمت بصلة لمغرب الحريات والقوانين.
جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية رمزية، دعت إليها “الشبيبة العاملة المغربية بالناظور”، أمام مقر عمالة الناظور، في سياق المتابعة التأديبية التي تعرض لها عضو الشبيبة العاملة النقابي عثمان سركوح رفقة نقابيين آخرين.


وردد المحتجون في الوقفة شعارات منددة بالتضييق على الحريات النقابية، وأخرى مؤيدة للمعركة النضالية التي يخوضها مناضلو الاتحاد المغربي للشغل بقطاع المقاومة وجيش التحرير من قبيل: “صامدون صامدون فالاتحاد مناضلون”، “الكثيري يا جبان سركوح لا يهان”، “عاش عاش الاتحاد بالكفاح والجهاد”، “الكثيري سير فحالك الناظور ماشي ديالك”، “لا لا للتضييق على الحريات النقابية”، “حرية كرامة عدالة اجتماعية مساواة فعلية”.


ورفع المحتجون، خلال الوقفة التي استمرت حوالي ساعة، أعلام الاتحاد المغربي للشغل إلى جانب لافتات كُتب عليها “الشبيبة العاملة بالناظور تندد بالتضييق على الحريات النقابية”، “شغيلة قطاع المقاومة وجيش التحرير تستنكر التماطل والتسويف من قبل الإدارة في التعاطي مع الملف المطلبي وتشجب بقوة التضييق على الحريات النقابية”، “لا لتقييد حرية العمل النقابي”، “نستنكر التضييق على العمل النقابي والانتقام من المناضلين من طرف مندوبية الكثيري”، “لا للمجالس التأديبية الكيدية الانتقامية والتضييق على الحريات النقابية”.
وفي مداخلة له قال الكاتب الإقليمي للشبيبة العاملة المغربية بالناظور، زكرياء المخفي، إن الوقفة الاحتجاجية “رسالة تضامن ودعم لأخينا عثمان سركوح ضد كل أشكال التضييق والاعتداءات غير المسبوقة والخطيرة على الحريات النقابية”.
وأشار المخفي، “أن مندوب المقاومة يعاني من نقص في الوطنية والإيمان بدستور هذا الوطن الذي يؤسس ويمنح ويدعم الحريات النقابية، وأن نفس المندوب يريد تنظيمات نقابية على المقاس تصفق له وتسبح بإسمه”، مضيفا في مداخلته أن “الاتحاد المغربي للشغل يدين كل أشكال التضييق وطنيا وجهويا ومحليا وأن النقابيين يناضلون من داخل وطنهم لتحسين ظروف عملهم وتحقيق مكتسباتهم”.
من جهته، أدان بشدة نائب الكاتب العام للاتحاد الإقليمي لنقابات الناظور مصطفى بوترفاس، “ما تعرض له النقابي عثمان سركوح والإخوة الذين سيخوضون معه معركة الأمعاء الخاوية خلال هذا الأسبوع، وأضاف أننا نقف اليوم أمام القاعة التي تحتضن نشاط لمندوبية المقاومة للتعبير عن احتجاجنا ضد التضييق والتعسف الذي يتعرض له موظفو المندوبية السامية للمقاومة، مطالبا السلطات إقليميا وجهويا ووطنيا رد الاعتبار لشغيلة القطاع وللحراس الذين تم توقيفهم عن العمل وتشريد عائلاتهم”.
وكانت النقابة الوطنية لموظفي المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، أعلنت يوم الجمعة الماضي، عن عزم ثلاثة مناضلين منضويين تحت لواءها خوض إضراب عن الطعام يومي الخميس والجمعة 18 و 19 ماي 2023 للتنديد بالمتابعات التأديبية التي تعرضوا لها من قبل الإدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!