إعلام

الصحافة مهنة شريفة يجب احترامها و تنظيفها من النصب و الإحتيال.

فاربريس

إن الاسلوب الذي يستخدمه بعض الدخلاء على الصحافة يعتبر اسلوبا خطرا يهدد صحافتنا ويمس مصداقيتها عند اللجوء الى الاخبار الكاذبة والزائفة لتحقيق غايات دنيئة.
اللجوء الى اسلوب الابتزاز لأجل الحصول على المال بطرق غير مشروعة يعتبر أمر مستغرب في بلد تسوده القيم والاخلاق الدينية، لأن الصحفي الذي يستخدم هذا الاسلوب قد خرج عن رسالته المهنية النبيلة بعد ان اصبح قلمه وسيلة للاسترزاق على حساب كرامة الناس ومسيئا لمهنة الصحافة ولزملائه الصحفيين، إن كان فعلا صحفيا و ليس شخصا ينتحل الصفة، تكتب له المواضيع و ينشرها بإسمه مع وضع صورته، لا لشيء سوى أنه صاحب الموقع (مول الشكارة).
لذا، يجب مراقبة المواقع الالكترونية التي تمارس هذه الظاهرة والعمل على ايقافها من قبل النيابة العامة والمجلس الوطني للصحافة والنقابة الوطنية للصحافة للتأكد من البطاقة المهنية التي بحوزتهم و كيف حصلوا عليها، حيث يلاحظ ان مواقع التشهير أنشأت من بعض الأشخاص تم الاتفاق معهم وشكلوا شبكة او عصابة منظمة تستخدم هذه المواقع بحيث لا يمكن تشخيصهم وبالتالي يضطر الشخص المستهدف بدفع اموال طائلة لايقاف النشر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!