الرئيسية

إدارة الفوسفاط OCP ترفع يدها و تترك وادي زم تغرق و تعاني .

ڤار بريس


لا يختلف إثنان حول الثروة الوطنية الفوسفاطية التي يتوفر عليها المغرب وما تساهم به للتخفيف من ميزان العجز التجاري حيث و صلت أرباح OCP هذه السنة إلى 89.77 مليار درهم الغريب في إدارة التراب و خصوصا المسؤولين بإقليم خريبكة و القيمين على الشؤون الإجتماعية . فكثرة الإجتماعات و اللقاءات لربح الوقت و ترك الإقليم يغرق في مشاكل كثيرة و متعددة أدت إلى تفشي ظواهر متعددة وخطيرة كالأرناك و الإنتحار والبطالة والهجرة السرية بشكل مباشر وبشكل غير مباشر تضرر الساكنة من الغبار المتطاير و المنازل المتصدعة جدرانها بسبب الإنفجارات الفوسفاطية و هشاشة العظام والأسنان و إرتفاع الضغط الدموي بسبب إشعاعات الأورانيوم دون أن نفصل في تأثير الفوسفاط على الزراعة و الأراضي و الماشية بالإقليم و المدينة مما يؤدي إلى الهجرة القروية نحو المدينة وما للأخيرة من تداعيات سلبية كالبناء العشوائي و إرتفاع معدل الجريمة و البطالة ، ضاربين (مسؤولي الفوسفاط ) توجهات و خطابات ملك البلاد محمد السادس نصره الله و أيده الإهتمام بالعالم القروي من أجل تنميته و النهوض به ، فالكل ترك المدينة تغرق و لأن المناسبة شرط وجب الحديث عن مشاريع متهالكة تم تركها أغرقت المدينة كشارع المسيرة الذي يفتقد لإصلاح حقيقي و شارع بئرأنزران الذي أصبح حديث الساكنة من كثرة الحفر المتواجدة به بعد توقف الأشغال بالإضافة لبارك الألعاب Parc Jeux الخاص بالأطفال المتواجد قرب القاعة المغطاة الذي تحول إلى مكان للمتسكعين و المتشردين … حيث وجب فتح تحقيق حول من صرف ميزانيته لأنه لم يشتغل ولو يوم واحد وترك يتهالك في غياب مسؤولي OCP دون الحديث عن ما أصبح يسمى عند ساكنة الفيلاج بالجردة دون نباتات ولا إنارة ولا ماء للسقي . هي مجموعة من الخروقات من طرف مسؤولي الفوسفاط بنية أو بدونها فالمدينة تعاني وتستمر معاناتها في غياب ٱذان صاغية قبل فوات الأوان ، فتراكم المشاكل و عدم الوقوف حول المشاكل التي تعاني منها المدينة حيث اصبحت تسير من سيء إلى أسوأ ، وهنا سنعيد نطرح الأسئلة بألسنة ساكنة وادي زم الشهيدة أين الشركات لتخفيف البطالة ؟ أين الشراكات للنهوض بالبنية التحتية ؟ أين المصالح الإجتماعية بخريبكة للنهوض بالشق الإجتماعي ؟!
هل من ضمائر حية تتحمل مسؤوليتها للوقوف على مشاكل مدينة بدأت تتحول إلى قرية تفزع منها نهارا ؟هل يعلم المدير العام مصطفى التراب بفشل مسؤولي الإدارة الفوسفاطية بخريبكة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!