الحكم على طالبة كانت تمول الجماعات الإرهابية

فار بريس


أصدرت محكمة فيدرالية في توسكالوسا (ولاية ألاباما)، الأمريكية حكما بالسجن لأكثر من سبع سنوات، على طالبة سابقة بالجامعة، بسبب إخفائها تمويل تنظيم القاعدة الإرهابي.
وأصدرت، الخميس، هيئة المحكمة توسكالوسا، قرارا يقضي بسجن الطالبة 7 سنوات بعث إثبات تهمة تمويل الارهاب.
اعترفت آلاء محمد أبو سعد، البالغة من العمر 26 عاماً، بالذنب أمام محكمة اتحادية في توسكالوسا، وذلك حسب بيان مشترك، صدر عام 2019، عن مساعد وزير العدل للأمن الوطني، جون ديمرز، وجاي تاون، المدعي العام المحلي، وجورج شارب، من مكتب التحقيق الفيدرالي، الذي تابع أبو سعد، وحقق معها.
وواجهت الطالبة تهمة “إخفاء تمويل الإرهاب” بعد أن أخبرت موظفاً سرياً في مكتب التحقيقات الفيدرالي عن كيفية إرسال الأموال إلى مقاتلين إرهابيين.
وقالت أبو سعد للموظفين الفدراليين السريين إن “المال” للإرهابيين “مطلوب دائما”.
وطالبت آلاء محمد، من الوكيل استخدام أسماء وعناوين وهمية عند إرسال التحويلات الإلكترونية لتجنب اكتشافها من قبل الشرطة.
وكانت أبو سعد واجهت حكما قضائيا لـ 10 سنواتبنفس التهمة، قيل أن يتم إطلاق سراحها تحت الإشراف بعد الحكم عليها.
وقال المحامون إن الطالبة السابقة، كانت تعاني من مشاكل تتعلق بصحتها العقلية، جيث تُركت معرضة لمخاطر الإنترنت.
وكانت التحقيقات كشفت مراسلات بين آلاء محمد أوب سعد وجهات إرهابية.
من جهة أخرى، كشفت وثائق تابعة لمحكمة توسكالوسا، أن هيئة المحكمة وصفت الفتاة بالمنبوذة لكونها تعرضت للتنمر فترة طفولتها.
وفي العام 2018، تطوعت، أبو سعد بأن تعرف فتاة أخرى على تنظيم “القاعدة”، وتريد منها، أن ترسل تبرعات إلى التنظيم. ولم تكن آلاء تعلم أن الفتاة الأخرى تعمل مع “إف بي آي”.
وبحسب تسجيلات صوتية مضمنة في سجل القضية، قدمت أبو سعد معلومات إلى المخبرة عن أسماء وعناوين وحسابات أشخاص في الشرق الأوسط، قالت إنهم يعملون لصالح «القاعدة»، ويجمعون التبرعات لها.
ونصحت أبو سعد المخبرة بطرق تحاشي السلطات الأمريكية عند القيام بعمليات إرسال تبرعات، بما في ذلك استخدام أسماء وعناوين مزيفة عند إجراء التحويلات المالية الإلكترونية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.