الرئيسية

شنغهاي: تخفيف حذر لتدابير الإغلاق في ظل إرتفاع عدد الاصابات بكوفيد

فار بريس

خفّفت شنغهاي القيود التي فرضتها قبل أسابيع لاحتواء تفشي كوفيد-19، على الرغم من ارتفاع حصيلة الوفيات الناجمة عن الوباء وتسجيل عشرات آلاف الإصابات الجديدة.
وأكدت السلطات في المدينة وفاة سبعة أشخاص من جراء كوفيد-19 وإصابة أكثر من 18 ألفا غالبيتهم من دون عوارض، وأعلنت من جهة أخرى رفع الحجر عن أربعة ملايين شخص إضافيين.
وفي الأيام الأخيرة سمح لـ12 مليون شخص ممن منعوا سابقا من مغادرة منازلهم، بالخروج.
واستأنفت بعض المصانع أنشطتها لكنها فرضت على العمال أن يبيتوا في أماكن عملهم.
لكن الكثيرين أبدوا استياءهم إزاء منعهم من التمتّع بحريتهم على الرغم من أن المناطق التي يعيشون فيها باتت اعتبارا من الأربعاء مصنّفة في أدنى مستوى من القيود.
وسكان المجمّعات التي لم تسجّل فيها أي إصابات مدى 14 يوما يمكنهم، نظريا، التنقل بكل حرية.
واشتكى كثر من سكان هذه المناطق عبر الإنترنت من منعهم من مغادرة مجمّعاتهم السكنية إضافة إلى أن القيود تطبّق بطريقة غير متساوية
وتتّجه أكبر مدينة صينية نحو رفع الإغلاق الذي تفرضه مع تزايد النقمة لدى شركاتها وسكانها إزاء التدابير المفروضة والنقص في المواد الغذائية.
وفرضت شنغهاي التي تواجه تفشيا للفيروس هو الأسوأ منذ سنتين في الصين، الحجر الشهر الماضي على غالبية سكانها البالغ عددهم 25 مليون نسمة ملازمة منازلهم، تماشيا مع مقاربة “صفر كوفيد” التي ينتهجها الحزب الشيوعي الحاكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!