ملاح فاس : ” الملاح”

ملاح فاس : ” الملاح”

فار بريس

هذا المقال هو سلسلة من مقالات نشرت بجريدة Courrier du maroc حول أصول اليهود بالمغرب سنة 1952.

كانت هذه المنطقة المسماة “بالملاح” في أصل تأسيس فاس الجديد عام 1276 ، وهي المنطقة المخصصة لحراسة الرماة السوريين. كان تسمى حمص. عندما تم حل هذا الجيش عام (1325؟) ، جاء اليهود للعيش هناك ، بعد أن طردوا من منطقتهم والموجودة في منطقة باب الكيسة (فندق ليهودي). يعود تاريخ اسقرارهم بحي الملاح الأول إلى عام 1438.

على مدى 500 عام ، اتسمت حياة يهود ملاح فاس بكثير من الأحداث كالمجاعات والأوبئة

كان أي تغيير في النظام كان بالنسبة لهم محنة معينة. أدت وفاة السلطان في كثير من الأحيان إلى الفوضى التي يعقبها العداء.

أدت فترة المجاعة الأولى ، في عام 1558 ، والثانية في عام 1614 ، والثالثة في عام 1737-1738 ، إلى القضاء على جزء كبير من السكان اليهود. أفاد الحاخام صموئيل إبن دنان أنه خلال عام 1738 ، اجتاحت المجاعة ووباء الطاعون الملاح ، بما في ذلك منطقة تسمى “العروسة” (التي كانت تقع خارج الجدار) والذي لم يبقى له وجود تمامًا.
في عام 1790 ، في عهد السلطان مولاي اليزيد ، تم نقل يهود الملاح إلى قصبة الشراردة التي كانت يقطنها قبائل الأوداية مكانهم. قام الوافدون الجدد ببناء مسجد في موقع الكنيسة القديم. وبعد حريق دمر مستوطنتهم الجديدة ، ناشد اليهود السلطان لإقناعه بالسماح لهم بالعودة إلى الملاح. في عام 1792 أمر السلطان مولاي سليمان الذي خلف مولاي اليزيد بعودة اليهود إلى الملاح ونقل المسجد إلى المكان الذي بنى فيه اليهود منزلاً يحمل اسم دار الجامع.
في عام 1673 ، احتل السلطان مولاي رشيد الزاوية الدلائية وأعطى اليهود ثلاثة أيام لإخلائها. وكان قد جاءت 1300 عائلة يهودية للاستقرار في فاس.

في عهد مولاي الحسن ، تحسن وضع يهود المغرب بشكل كبير. أقيمت علاقات ودية وتجارية واجتماعية بين المسلمين والإسرائيليين.

بحث وترجمة جلال دحموني

عن_جريدة Courrier du maroc

Attouf_youssef 📸

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *