تأجيل المزاد العلني لسينما الأطلس التاريخية بمكناس إلى أجل غير مسمى

تأجيل المزاد العلني لسينما الأطلس التاريخية بمكناس إلى أجل غير مسمى

فار بريس

تم تأجيل المزاد العلني الذي كان من المقرر إجرائه صباح اليوم الخميس 22 أبريل 2021  بالمحكمة التجارية لمكناس من أجل البيع القضائي الجبري لسينما الأطلس الكائنة بشارع روامزين بالمدينة العتيقة لمكناس ، وذكرت المصادر أن المزاد مني بالفشل حيث لم يشارك أي شخص، الأمر الذي دفع المحكمة إلى تأجيله لوقت لاحق لم يتم الكشف عنه
ولم تستبعد بعض المصادر المقربة من حملة ” ما تقيش مدينتي ” أن تكون الحملة التي أطلقتها لمواجهة قرار عرض سينما الأطلس التاريخية في المزاد العلني بدل تصنيفها من طرف وزارة الثقافة باعتباره المعني المباشر بصيانة وحفظ المعالم الثقافية التاريخية الأثر الكبير في فشل المزاد.
ويرتقب أن تتواصل حملة ” ما تقيش مدينتي ” والتي يقودها مجموعة من المثقفين والفنانين والإعلاميين، من أجل المطالبة بتصنيف المواقع التاريخية وخاصة الصالات السينمائية المغلقة، وتحويلها إلى مركبات ثقافية تحت إشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وهي الحملة التي خلفت أصداء واسعة على الصعيد الوطني والدولي، وعرفت مشاركة وازنة لمثقفين وفنانين وإعلاميين وأكاديميين وباحثين ومهتمين بحفظ الذاكرة والتراث على المستوى الوطني والدولي، حيث فاقت التوقيعات لغاية اليوم الخميس 22 أبريل 2021، 400 توقيع.
ويطالب الموقعون على نداء مكناس لحماية المواقع الثقافية بالحفاظ على المعالم الثقافية للمدينة، باعتبارها جزء من الموروث الثقافي والعمراني للمدينة، واقتناء القاعات السينمائية التاريخية المغلقة من طرف الدولة ممثلة في وزارة الثقافة والشباب والرياضة أو المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو من طرف جماعة مكناس، والتي ستكون كلفتها جد منخفضة، اذا تم استحضار الكلفة الباهضة لبناء وتجهيز المركبات الثقافية، فالقاعات السينمائية المغلقة ( الأطلس، أبولو، مونديال، الملكي ) لاتتطلب أكثر من مصاريف الترميم والصيانة، كما إن إعادة فتحها على شكل مركبات ثقافية سيسهم في تحقيق التنمية الثقافية بالمدينة، والتي ستكون لها آثار ايجابية في تحقيق الرواج التجاري وإنعاش القطاع السياحي، خصوصا بالمدينة العتيقة لمكناس.
أنس الدكالي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *