729×90
729×90
1200X200

أليس على أرض أسفي ما يستحق الحياة؟

أليس على أرض أسفي ما يستحق الحياة؟

فاربريس

بقلم معاد اهليل


لست أدري ما هي الصورة المقدمة لملك البلاد محمد السادس، أو للحكومة المغربية عن مدينة أسفي، أتراهم يصورونها لجلالتكم ولحكومتنا الموقرة أنها مدينة الأحلام، مدينة الثروات؟ وبالتالي فجنانها خُضر، ومساقيها ممتلئة، ومواطنوها في رغد؟ أم لعلهم لا يجيبون، يناورون ويراوغون، وطمس الحقائق ينهجون؟


مدينة أسفي يا سادتي منفى بلا عنوان، يعيش في إقليمها ست مائة ألف نسمة، ونسمات محدودة تتحكم في ثرواتها، تتحكم في مصائر مواطنيها. إن حاضرة المحيط تلاشت مآثرها، وتسير إلى الاندثار رويدا رويدا. أما عن ثرواتها، فالصناعات الفوسفاطية والطاقية والإسمنتية الجبصية، ليس لهم منها إلا التلوث البيئي، ومن معامل السمك إلا استنزاف الثروة السمكية التي لم تعد تعرف للراحة البيولوجية سبيلا. وإذا سألتم عن الفلاحة والصيد البحري فارتجال يطال القطاع، وغياب تام للرؤى الإستراتيجية التي يعد بها هرم القطاع وسيده. وإن سألتم عن الصناعة التقليدية فحرفيوها سادة الحرف، لكن هيكلتهم تبقى مشروعا قرنيا بعيد أفق المدى.

أما وإن سألتم عن المدينة فما تمر به مواكبكم وزوَّارها السائحون، يعجِب الناظرين ليغيظوا به المدن الأخرى؛ لكن إذا توغلتم في أسواقها ودروبها وشوارعا الثانوية، فتلكم النكسة والطامة والصاخة الكبرى، ويطول تعداد ذلك. أم لعلكم تسألون عن عقارها؟ إنه بئر عميق يملك حبال دِلائه ثلة من علية القوم، لهم بورصة أسعارهم، لهم دروبهم التي لا نستطيع لها سبيلا.


يا سادتي، أسفي لها دستورها الذي لم يصوت عليه مواطنوها، فلا حق لك في المعلومة، ولا مجال لربط المسؤولية بالمحاسبة، فالمسؤولية متاهة لا تستطيعون ربط خيوطها، والمحاسبة بها ثامن المستحيلات.

صفقاتها تُبَيَّت بليل، ولا يدرى من فُتاتها إلا ما لا يُستطاع لكتمانه سبيلا. يأتيها الوزير فيُستقبل بالورود، ويؤتى له بالشاهد والمشهود، وتزغد له القابِلة والولود، تأتيها مجالس المحاسبة فتغدو وتروح، وتقاريرها تُختم وتطوى ولا مسؤول بما فيها يبوح.


يا سادتي لست رومانسيا يميل للتشاؤم والهروب من قضايا الواقع، ويبني عالما من الكلمات، ولست عدميا فقد الأمل في الرجوع، بل أنا مواطن من فرْط القهر موجوع. فهل إلى الخلاص من سبيل، أم تراكم ستكتفون بما في تقاريرهم قد قيل؟

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

350×320