729×90
729×90
1200X200

انتظارات شبابية

انتظارات شبابية

فار بريس / الحسن سنداني


على ابواب مكاتبكم نقف ،ننتظر إلتفاتة ،او ومضة امل في مستقبل مشرق ،يبعث فينا الروح ،ويذهب نصبنا الذي طال.
ننتظر انطلاقة المبادرات،والخطط التي لاتجد مكان مناسب للنسيان والنوم الا على مكاتبكم المكيفة ،وكانها تستحلي ،ويطيب لها فخامتها ،كما يقع معكم ،حتي نسيتم وجودنا، فرغم اعطاء جلالة الملك محمد السادس نصره الله اولوية واهتمام كبير لفئة الشباب ،باعتباره دائما الثورة الحقيقية للبلاد ،واكد في العديد من المرات على وضع قضايا الشباب في صلب النمودج التنموي ،وكان دائما السباق الى خلق عدة مشاريع ومبادرات تهم الشباب ،الا انكم تقابلونها بالاهمال ووضع العراقيل امامها ،وتحرقونها في بدايتها
لانها بكل بساطة تخص ابناء الشعب ،ولا تخص ابناءكم ،الذين هم في غنا عنها .
نريد ان نخبركم اننا ابناء هذا الوطن ،فكفاكم تعامل معنا باستعلاء ،ونخبركم ايضا ان الوضع لم يعد يحتمل سياسة الهروب الى الامام ،فلا بد من علاج شمولي ،مدخله بناء وطن المواطنة الحقيقية ،نطالبكم بتنمية حقيقية شاملة.
فبسياستكم الترقيعية والقصيرة المدى ،اصبح الشباب المغربي لايشعر بانه يملك الحاضر والمستقبل ،واصبح حجم الاستعباد الاجتماعي كبير جدا داخل مجتمعنا .
ان الغاء الوظائف واغلاق المشاريع ،وتعطيل عجلة التنمية ،
كلها عوامل تزيد من تذمر الشباب،وسخطه على الوضع،
كفى من التهميش للشباب ،وكفى من صم الاذان عن المطالب الشبابية ،فالمجتمع المغربي لا يمكنه ان يسير الا بأرجل شبابه ،الذي يشكل قاعدة الهرم السكاني فيه .
المشكل الاساسي في بلدنا الحبيب ،هو انه هناك ازمة ادماج اجتماعي وسياسي للشباب،وليس هناك مبادرات حقيقية عند ساساتنا لاحتواء فئة الشباب ،التي تعاني في صمت ،وتتخبط في جملة من المشاكل الاجتماعية والنفسية الخطيرة والتي تدفع بالعديد منهم الى طريق الضياع الذي يتربص بهم من كل الجوانب .
شبابنا لاينقصه شيء،مليء بالاذمغة والمواهب والقدرات ،فقط يجب اعطائه فرصة وليس حرقها ،
يجب فتح ابواب الثقة والامل امامهم في المستقبل،
الشباب المغربي يبحث عمن يصغي له ،لا ان يسد في وجه
الابواب ،الشباب المغربي ،يطمح الى وطن يتسع للجميع ،بدون تمييز وتهميش،ويسعى الى العيش الكريم.
الشباب المغربي وطني حتى النخاع،وملكي حتى الموت ،وكريم مدى الحياة،ويخبركم يامن تسهرون على شؤونه،بان المواطنة ليست بشهادة الميلاد ،بل بخدمة البلاد والعباد،وحفظ سمعة الوطن والامجاد ،
والسلام عليك
بقلم الحسن سنداني

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

350×320