729×90
729×90
1200X200

الشبكة تندد بالخبطات الإعلامية المغرضة والمنحازة التي سقطت فيها بعض من وسائل الإعلام الدولية في ملف الكركرات

الشبكة تندد بالخبطات الإعلامية المغرضة والمنحازة التي سقطت فيها بعض من وسائل الإعلام الدولية في ملف الكركرات

فار بريس

تتابع الشبكة المغربية للإعلام الرقمي (M.D.M.N) عن كثب وباهتمام كبير جميع المستجدات التي تعرفها القضية الوطنية الأولى، قضية الصحراء المغربية، على مستوى معبر الكركرات الحدودي بالأقاليم الجنوبية، حيث تعلن عن دعمها القوي للعمليات التي قامت بها القوات المسلحة الملكية، بتعليمات سامية من جلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، بشكل سلمي ودون تهديد لسلامة المدنيين، من أجل إعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري ووضع حد للتحركات الخطيرة لمرتزقة الانفصاليين.

وإذ تشدد الشبكة على شرعية القرار الملكي التاريخي القاضي بتدخل القوات المسلحة الملكية لتأمين معبر الكركرات، واحترامه لمقتضيات القانون الدولي، فإنها تشيد في الوقت ذاته بمستوى الالتفاف الوطني الكبير الذي أظهره المغاربة، مواطنين وهيئات مدنية من أحزاب ونقابات وجمعيات، حول القرارات الملكية ووحدة ترابنا الوطني وعدالة قضية الصحراء المغربية، وأيضا ضد كل المحاولات اليائسة لأعداء الوطن.

وفي الوقت الذي رصدت فيه الشبكة محاولات يائسة ومفضوحة من طرف أعداء الوحدة الترابية في التضليل الإعلامي عبر ترويج أخبار كاذبة وصور زائفة قديمة وبعيدة عن جغرافيا المملكة المغربية تدعي زورا وبهتانا أنها تعود لردود أفعال ميدانية من شرذمة من المرتزقة وقطاع الطرق على العمليات المغربية المغوارة، فإنها في الوقت ذاته تشيد بالوعي الجماعي الذي أبان عنه المغاربة قاطبة، ووسائل الإعلام الوطنية خاصة، في التصدي الحاسم لتلك الأكاذيب التي تبرر النفسية الانهزامية لأعداء الوحدة الترابية.

ونناشد في هذا السياق كافة الزميلات والزملاء المشتغلين في قطاع الإعلام الوطني والدولي بمختلف منصاته الرقمية والورقية والتلفزية والإذاعية، لأجل التجند والتعبئة الشاملة ولضرورة اليقظة قصد الدفاع عن شرعية الموقف المغربي وفضح الأكاذيب التي يستعملها المرتزقة الانفصاليون في تحركاتهم الإعلامية الفاشلة.

إن الشبكة المغربية للإعلام الرقمي، ونظرا لحساسية الظرفية واستحضارا للأدوار الحاسمة لقطاع الإعلام، تتوجه للرأي العام الوطني والدولي بما يلي:

• دعمها القوي واللامشروط لقرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، وللعمليات التي باشرتها القوات المسلحة الملكية بمعبر الكركرات، في احترام تام للشرعية الدولية وبضبط للنفس، وفي حرص شديد على سلامة المدنيين.

• اعتزازها بالنصر الذي حققته القوات المسلحة الملكية عبر فتح ممر الكركرات الحدودي مع موريتانيا مجددا وبشكل كامل من خلال إقامة حزام أمني، وإعادة حرية التنقل إلى سابق عهدها على الحدود الجنوبية للمملكة، وبالتالي وضع حد للتجاوزات الخطيرة والمستفزة لشرذمة من المرتزقة الانفصاليين.

• مناشدتها جميع الزميلات والزملاء المنتمين لمختلف وسائل الإعلام الوطنية للاستمرار في الوقوف مهنيّا ضد كل المحاولات اليائسة لأعداء الوطن والوحدة الترابية، وللتصدي للشائعات والأخبار الكاذبة والمضللة التي يبثها الإعلام المسعور وتنشر على منصات التواصل الاجتماعي.

• تثمينها لكل وسائل الإعلام الدولية التي تعاملت مع الأحداث الميدانية بمعبر الكركرات بمهنية خالصة، ما شكل سدا منيعا أمام الأطروحات البائدة والأخبار الزائفة ومحاولات التضليل الإعلامي التي تنهجها شرذمة الانفصاليين.

• تندديها بالخبطات الإعلامية المغرضة والمنحازة التي سقطت فيها بعض من وسائل الإعلام الدولية، خاصة الناطقة باللغة العربية، تجاه المستجدات التي تعرفها قضية الصحراء المغربية، معتبرة أن تعاطي تلك الوسائل الإعلامية مع الأحداث الراهنة لا يرقى إلى العمل الإعلامي المهني بل ينحدر إلى مستوى التضليل والاسترزاق الإعلامي الذي يفقدها كامل مصداقيتها.

عن الشبكة المغربية للإعلام الرقمي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

350×320