729×90
729×90
1200X200

مجموعة “درابور” ترد على استفزازات مافيا الرمال بالعرائش

مجموعة “درابور” ترد على استفزازات مافيا الرمال بالعرائش

فاربريس

أصدرت مجموعة درابور بلاغا مساء يوم أمس الإثنين 14 شتنبر الجاري بلاغا، عقب اجتماع خلية الأزمة التي يترأسها مصطفى عزيز الرئيس المدير العام ، للرد على الحملة الماكرة والظالمة والخبيثة حسب البلاغ التي يقودها بعض بارونات مافيا الرمال في شمال المغرب (العرائش، القصر الكبير، طنجة..) وبعد اطلاعنا على البيانات والبلاغات المضللة لبعض هؤلاء “أدوات الفساد” التي تستعمل مظلات حزبية وجمعوية لتمرير سمومهم إلى الرأي العام والسلطات العمومية، وتدخل حملة انتخابية سابقة لأوانها تحت شعار “محاربة الفساد وهم أساسه وأهله وداعموه والمستفيدون من ريعه… وأضاف البلاغ أن اخر ما جادت به قريحة “مافيا الرمال” بلاغ صادر عن فرع العرائش لحزب الحركة الشعبية كله أكاذيب وتمويه وتشنيع وتحامل على مجموعة مواطنة ورائدة تشغل العلماء والمهندسين لا الطبالين والزمارين والانتهازيين المتحزبين لغرض في نفس ابن يعقوب…

هذا – البيان – السيناريو المخادع الذي يستفز مشاعر المواطن والعامل، والمهندس والمسؤول، وحتى القاصر وعيا يستحق أن يحال على مكاتب دراسات علم النفس والجريمة لحل لغز اهتمامات هذه الجماعات الانتهازية “التي تستخف بعقول البلاد والعباد … وجاء الوقت لفضحها، وتعرية وجهها القبيح الذي ما فتئنا نواجهه ونحاربه…
وزاد البلاغ أن هذا الطابور الخامس الذي يستعمل الواجهة الحزبية والجمعوية ويتغدى ويتعشى بريع الرمال المهربة والمغشوشة هو من يجرأ اليوم _ وفي حملة انتخابية سابقة لأوانها _ على التطاول على لجنة علمية تضم خيرة مصالح الدولة وعلمائها وعلى شركة “درابور” التي ضحت ولا زالت تضحي بالغالي والنفيس من أجل رفع راية المغرب عالية في المحافل الدولية العلمية والهندسية والسياسية للدفاع عن وحدة وسيادة التراب المغربي.


وحسب ذات المصدر فإن الغريب أن سارقي ومستنزفي الرمال الذين شوهوا شواطئ وكثبان ساحل الشمال المغربي يخرجون اليوم بدون حياء ببيان يستنكرون فيه حصول شركة “درابور” على شهادة الموافقة البيئية لجرف الرمال، وهذه محاولة يائسة منهم للتستر على الجرائم الشنعاء التي يرتكبونها في حق السواحل.

حيث تكلمت الصحافة الدولية عن الجريمة الشنعاء، على سبيل الذكر لا الحصر، TV5/ RTBF / DW / STV … واللائحة طويلة، أكثر من هذا، بتاريخ ديسمبر 2018 راسلت الأمم المتحدة المغرب في شخص الوزير الأول السيد العثماني بخصوص الوضع الكارثي لشواطئ طنجة إلى حدود العرائش ونشرت على نطاق واسع دراسة كافية شافية عن الموضوع والجميع قرأها في الصحف المغربية.


وحسب نفس المصدر فخروج أباطرة رمال الكثبان الشاطئية بمدينة العرائش والقصر الكبير وطنجة، للدفاع عن ريعهم ولمباشرة حملة انتخابية سابقة لأوانها.


وأضاف البلاغ “أن قناعة المجموعة هي محركنا الأساسي لضرب “مافيا الرمال” التي اهتزت أركانها بعد أن حصلنا على “شهادة البيئة” من لجنة علمية وطنية ساهم فيها حتى علماء دوليين بعيدين عن انتهازية الطبالين والزمارين والمخادعين…


ووضعنا ملفنا في العرائش طبقا للقانون وأصول العمل التي لا غبار عليها.. وقررنا أيضا الرد على هؤلاء المهربين تحت غطاء سياسوي وجمعوي والذين يبحثون عن “شبهة فساد” فلا مانع لدينا أن تفتح ملف الفساد وشبهاته وأنتم أدرى بأجوره.. فشركة “درابور” لا نملك مخازن سرية لتهريب الرمال المغشوشة تستعمل ريعها لشراء الدمم والتزكيات ومساومة بعض الجهلة ومستكتبي بعض المواقع الصفراء…
نحن على استعداد للمحاسبة…

ونعرف بالضبط أماكن مخازنكم السرية ومصالح عائلاتكم في مجال تهريب الرمال، ونعرف من أنتم… وكيف جئتم … وما هو هدفكم.


نعرف أيها السادة أن ضميركم ميت أعمته الرمال المهربة والمغشوشة ووضعته عائقا في طريق شركة مواطنة يعرفها العام والخاص وخلقها المرحوم الحسن الثاني لتكون درعا واقيا لأمن البلاد البحري.
لقد فتحنا كناش حساباتكم الاسترزاقية أمام الله وأمام الوطن وأمام راعي أخلاقيات شعبه..

فاحترموا ذكاء المغاربة، ولا تخلطوا بين مشاعر المغاربة بإثارة موضوع الطفل عدنان شهيد اجرام اخر كما تخلطون الرمال الفاسدة والمهربة في مخازنكم وترفعوا شعار مرافعة محاربة الفساد المفترى عليه.


أما درابور فهي شركة خرجت من رحم الدولة، كانت ولازالت رمز للجدية والشفافية دليلنا في هذا هي تقارير التدقيق والاستفتاء السنوية للأبناك وشركات التأمين ومكاتب المحاسبة والوزارة الوصية.


والشركة رفعت منذ خوصصتها راية الشفافية وتنظيم هذا السوق المليء بالتهرب الضريبي وسرقة الرمال بأشكال مافيوزية، وأبلغنا عن رموز الفساد في هذه التجارة، الشيء الذي جلب لدرابور العداء والكره والضغينة والضرب تحت الحزام، لكننا وجهناهم بعزيمة وصبر واثقين في ملكنا ومؤسساتنا وقوانيننا، هدفنا تنظيم القطاع ومحاربة اقتصاد الريع المافيوي والإجرام الذي تغتني منه قلة قليلة ويخرب الاقتصاد الوطني بما فيه فرص الشغل المستدامة.


فالأيام القادمة ستفضحكم والمسؤولين الواعين سيكونون لكم بالمرصاد.. ورحمة بعقول المواطنين يا من لا حياء له…”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

350×320