أطباء متخصصون !!!؟؟؟” وصفات تطبيقية لأمراض كثيرة وأعراض استعصى على الطب مداواتها وعلاجها…تعرض في فضاءات وشوارع معروفة بطنجة.

فاربريس

✍️عبدالإله الوزاني التهامي
ظواهر غريبة تفرض ذاتها على الساكنة بمدينة طنجة العظمى، منها ما أصبح يحتل فضاءات وشوارع معروفة، في سخص باعة مواد مختلفة في زي أطباء لهم مفاتيح وحلول لأمراض خطيرة، من عين المكان، “السوق دبرا” طنجة، قبيل سويعات من آذان الإفطار، حيث يجلس وسط كل دائرة شخص يصرخ بأعلى صوته مزينا للأدوية التي بين يديه موضوعة على الرصيف، أعشاب من كل نوع، وجلود وعظام ومواد…


بهذا الفضاء التاريخي لطنجة تنظم حلقيات متعددة يعرض فيها “أطباء متخصصون !!!؟؟؟” وصفات تطبيقية لأمراض كثيرة وأعراض استعصى على الطب مداواتها وعلاجها…
إنه ما يسمى بالطب الشعبي -القاتل- جله، الأغرب في الأمر أن الحلقية الأكثر استقطابا للزبناء ضحايا النصب الممنهج، هي الحلقية التي يبيع فيها العشاب “الفياغرا” الطبيعية المكونة من مزيج من النباتات والقشور والعظام وما إلى ذلك من سموم.


إقبال كبير وأداء بسخاء من أجل استعادة فحولة فقدت بأسباب مختلفة.
على هذا الإيقاع الزمني يقضي كثير من المواطنين أوقات المساء “ليقربوا” آذان الإفطار، لكن أكثرهم لا يتفطنون لخطر قاتل يتجلى فيما اقتنوه من عشوب بعضها مسرطن والبعض الآخر مسمم في كل الأحوال، لأن تحليل طبيعة تلك الأعشاب من اختصاص مختبرات بالغة الدقة والتمحيص والتحليل والاختبار، قبل التصنيع المناسب للمرض ومن ثم التسويق لبدإ الاستعمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.