كتاب “المغرب ورهانات الإصلاح” لمؤلفه “علمي برادة”يتضمن مجموعة من المرتكزات العملية التي من شأنها المساهمة في تحقيق التغيير المنشود.

فاربريس


أكد محمد علمي برادة، مؤلف كتاب “المغرب ورهانات الإصلاح” يتضمن مجموعة من المرتكزات العملية التي من شأنها المساهمة في تحقيق التغيير المنشود.
وأوضح علمي برادة، خلال حفل تقديم الكتاب يوم الثلاثاء 26 أبريل 2022 بالرباط، أن “المغرب ورهانات الإصلاح” بمثابة “مساهمة متواضعة برؤية إيجابية وواضحة للمستقبل قصد تحقيق التنمية وبلوغ التطور المنشود والمنتظر من قبل المغاربة”.
وحسب علمي برادة، فإن الكتاب اقترح “خطوات عملية تدخل في خانة الإجراءات التي من شأنها إحداث ثورة حقيقية في مجال تدبير الموارد البشرية”.
كما أن هدف الكتاب، يضيف مؤلفه، هو اقتراح رؤية واضحة وجريئة لمستقبل المغرب على المدى البعيد بناء

على مقترحات اللجنة الخاصة للنموذج التنموي الجديد وعلى أهمية التكامل بين دولة قوية وعادلة ومجتمع قوي ومسؤول.

يشار إلى أن “المغرب ورهانات الإصلاح” يتضمن أكثر من 100 اقتراحا وإجراءات عملية في ثلاثة مجالات جوهرية، ثلثها متعلق بمرتكزات الحكامة الراشدة والتدبير العمومي البرغماتي، والثلث الآخر يتعلق بالحريات ودولة الحق والقانون والمساواة بين الرجل والمرأة.
فيما يتعلق الثلث الأخير بإحداث هيئة جديدة تعرف باسم “مجلس الأمة”.
كما حاول الكتاب الجواب عن أسئلة جوهرية أبرزها، سبب تباطؤ وتيرة الإصلاحات ما بين 2010 و2020، علما أنها كانت تسير بوتيرة أسرع ما بين 2000 و2010.
ومن بين التساؤلات التي عالجها الكتاب لماذا نجحت بلادنا عموما في مواجهة العديد من التحديات التقنية من قبيل تعبيد الطرق، وتشييد الموانئ والمطارات وغيرها من البنيات التحتية، مقابل عجزها عن مواجهة التحديات التكييفية التي تتطلب تغييرات على مستوى العقليات والسلوكات، وتحقيق تقدم على مستوى التعليم والصحة ومحاربة الفساد وإصلاح الإدارة …وغيرها من الأسئلة التي حاول الكتاب الإجابة عنها انطلاقا من تجربته الشخصية في القطاعين الخاص والعام وفي الجامعة.
والجدير بالذكر، تضمن الكتاب مجموعة من المحاور أبرزها المحور الخاص بالتدبير العمومي الناجع، والمحور المتعلق بدولة الحق والقانون والحريات والمساواة بين المرأة والرجل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.