آخر الأخبار
التغيير ينسف معيار التميز للتحكم في اختيارات الناخبين

التغيير ينسف معيار التميز للتحكم في اختيارات الناخبين

صناديق الاقتراع في بوجدور تتوزع بين ثلاث فئات رئيسية تشترك في المرجعية القبلية أي أنها تسيطر على الإقليم تحت شعار العمامة او “القبيلة ” وتأخذ بتوجيهات الضغط على من تم الرضاء عليه بمنحة بطاقة إنعاش او عبر الفخذ والعرش كمعايير للتحكم في اختيارات الناخبين هذه الفئات لم تعد تجدي معها سياسة التميز ولم تعد تئمن باي تفرقة بين الساكنة بعد تعايشها في امن وامان وأصبحت تؤمن بان رياح التغيير بدأت تهب على إقليم التحدي نتيجة مراجعة البوجدورين للأفكار التي جاءت بأساليب العنصرية للهيمنة على تسير الشأن المحلي لقد هرمت هذه الأفكار ولم تعد مقنعة أبدا. وهواجس الصدام معها تطرق بقوة عقول الأجيال الجديدة في بوجدور .
حجج العداء للغريب ( ” حسن الدرهم “) التي ساقها ميزان غير مقسط وامتلك بها المعبد لسنوات لم تعد على البجدوريون إلا بالفقر والبطالة والتهميش فاصبحت عبئا ثقيلا عليهم يجب الخلاص منه لأنه ببساطة غير قابل للتقويم هده الاستحقاقات جعلت الشباب يدرك ضرورة التغيير في الإقليم من الوجوه المستبدة التي حرمت اجيال سابقين ضحايا شعار العمامة والقبيلة التي كانت في زمن التسعينات تشعل الحماسة والغيرة التي كانت مجرد خدعة يشعلونها في كل استحقاقات انتخابية بوجدور اليوم لم تعد كالسابق مصيركم الزوال
والمضمون من النص أن التغيير آت لا محالة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *