عرض حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بوجدور

عرض حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بوجدور

فار بريس

اجتماع اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية
الجمعة 09 ابريل 2021
في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، انعقد يوم الجمعة 09 ابريل 2021 بقاعة الاجتماعات بمقر عمالة إقليم بوجدور، اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية برئاسة السيد عامل الاقليم ابراهيم بن ابراهيم وبحضور اعضاء اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية. وقد تضمن هذا الاجتماع النقطة التالية:
_ تتبع وتقييم حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2019/2020.
_ عرض ودراسة المخطط الاقليمي للتنمية البشرية برسم سنة 2021 والمصادقة عليه.

لقد مكنت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ انطلاقتها سنة 2005، من تحقيق العديد من الانجازات والمكتسبات بإقليم بوجدور، والتي كان لهما وقع ايجابي على ظروف الساكنة المستهدفة. ويتجلى ذلك في العدد الهام من المشاريع والانشطة المنجزة، إن على مستوى البنيات التحتية او الولوج للخدمات الاجتماعية الاساسية او الانشطة المدرة للدخل، أو على مستوى استفادة عدد مهم من الفئات المندرجة في اطار برنامج محاربة الهشاشة من الدعم والمواكبة والذي مكن من تحسين حالتهم الاجتماعية.
مجهودات متواصلة والتزام قوي ومستمر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال هذه المرحلة الثالثة من المبادرة مما اعطى للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بوجدور دورا جد ايجابي في التنمية البشرية، حيث تم انجاز 76 مشروع بتكلفة مالية تقدر ب 19 مليون درهم للنهوض بالرأسمال البشري والعناية بالأجيال الصاعدة ودعم الفئات الهشة واحداث فرص للشغل. مشاريع مهمة تم إطلاقها أو تدشينها، وسواء كان الأمر يتعلق بالحصول على الخدمات الأساسية والرعاية الصحية والتعليم، أو دعم الأشخاص في وضعية صعبة أو الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب، يظل الإنسان محورا أساسيا في هذا المشروع الملكي.
وقد وضعت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بوجدور اجراءات وتدابير لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة تتضمن بالخصوص اعادة تأهيل اغلب المراكز الاجتماعية، واحداث مراكز اجتماعية جديدة والانفتاح على فئات هشة جديدة ومساعدتهم ومواكبتهم اجتماعيا واقتصاديا، وضمان استمرارية الخدمات واستدامة المشاريع المنجزة، ودعم الفاعلين والجمعيات العاملة في ميدان محاربة الهشاشة، ودعم الأنشطة المنجزة لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة.
أما في مجال تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب فقد تم وضع استراتيجية مندمجة تجمع رؤية واضحة لجميع المؤسسات المتدخلة في مجال التشغيل بما فيه الإدماج المباشر، والتشغيل الذاتي، والتكوينات التأهيلية. وقد توجت هذه المبادرات بتوقيع مجموعة من الاتفاقيات مع مجموعة من الشركاء كوكالة الجنوب ومؤسسة فوسبوكراع ووكالة التنمية الاجتماعية ومؤسسة محمد الخامس للتضامن والوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات ومصالح خارجية للدولة وجماعات ترابية وجمعيات وتعاونيات، كل ذلك كان له تأثير كبير على دينامية سوق الشغل بالإقليم ويساهم في تغيير العقلية الريعية السائدة الى الدفع بثقافة العمل والإنتاج والإبداع بين شباب الإقليم.

أما بالنسبة لبرنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، الهادف إلى خلق مواكبة خاصة للأفراد خلال المراحل الحاسمة من الحياة، فقد تم تمويل مجموعة من المشاريع شملت تنمية الطفولة المبكرة والتفتح والتفوق المدرسي.

خلال المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية اعتمدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ببوجدور مخططات عمل طموحة مبنية على مقاربة تشاركية وتشخيصية للأوضاع ووضعت مخطط اقليمي للتنمية البشرية متعدد السنوات يحمل مقترحات عملية تدفع بعجلة التنمية البشرية وتحقق التقدم الاقتصادي والاجتماعي، هذا المخطط المتعدد السنوات هو بمثابة صياغة للأنشطة المزمع إنجازها خلال السنوات المقبلة، ويضم أنشطة متنوعة سيكون لها وقع ايجابي على الفئات المستهدفة وتستجيب لحاجيات الساكنة وتطلعاتها.
وخلال اجتماع اللجنة الاقليمية تم عرض ودراسة المخطط الاقليمي للتنمية البشرية برسم سنة 2021 والمصادقة عليه. هذا المخطط يضم 53 مشروع بتكلفة مالية تقدر ب 11.5 مليون.

وتتوزع المشاريع حسب البرامج على الشكل التالي:
عدد المشاريع الكلفة الاجمالية بالدرهم مساهمة المبادرة بالدرهم البرامج
16 3.590.000,00 2.120.000,00 مواكبة الاشخاص في وضعية هشاشة
24 5.350.000,00 3.350.000,00 تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب
13 2.590.000,00 2.955.000,00 الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة
53 11.530.000,00 8.425.000,00 المجموع 2021

تشمل مشاريع لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة تتضمن بالخصوص إعادة تأهيل ودعم مركزين اجتماعية بكل من حي التنمية وحي السلام، ودعم 06 مراكز الاجتماعية للإدماج الاقتصادي للنساء في وضعية هشاشة، ودعم قدرات الجمعيات المسيرة للمراكز الاجتماعية، ودعم 07 مشاريع لمساعدة المسنين والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والاطفال في وضعية صعبة.
أما في مجال تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب فقد تم تخصيص 3.3 مليون درهم لدعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني وريادة الاعمال ونحسين قابلية التشغيل لذى الشباب وتقوية مهارات الشباب والتكوينات التأهيلية.
أما بالنسبة لبرنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، فقد تم برمجة مجموعة من المشاريع شملت محور تنمية الطفولة المبكرة بمشروعين لدعم الصحة الانجابية بالتجهيزات الطبية والوسائل التواصلية التحسيسية واقتناء جهاز Echographe لفائدة المستشفى الاقليمي.
وفيما يخص محور التعليم الاولي تم برمجت 3 وحدات للتعليم الاولي بمجموع 10 اقسام ومرافق ادارية وصحية.
وفيما يخص محور التفتح والتفوق المدرسي تم برمجت 8 مشاريع تهم الدعم المدرسي والمواكبة التربوية و تنشيط الحياة المدرسية و التوجيه المدرسي واحداث وتجهيز مركز سوسيو رياضي وتربوي للقرب بحي الوحدة واقتناء تجهيزات للتنشيط التربوي بدار الحي الخير و عملية مليون محفظة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *